شباب

"منتدى شباب العالم" بشرم الشيخ.. مصر الحقيقية في أبهى صورها

الجمعة 2018.11.2 09:21 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 310قراءة
  • 0 تعليق
منتدى شباب العالم بمدينة شرم الشيخ المصرية

منتدى شباب العالم بمدينة شرم الشيخ المصرية

تشهد مدينة شرم الشيخ المصرية، يوم السبت المقبل وعلى مدار 4 أيام، فاعليات "منتدى شباب العالم" في نسخته الثانية، برعاية وحضور الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، ومشاركة أكثر من 5000 شاب وشابة، وشخصيات قيادية بارزة من 160 دولة.

وقال مشاركون في المنتدى، وخبراء تحدثوا لـ"العين الإخبارية"، إنه يشكل فرصة سانحة للشباب للتعبير عن آرائهم في مختلف القضايا السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية، المقرر مناقشتها، كما أنه يسهم في إظهار صورة مصر الحقيقية التي تتمتع بالأمن والاستقرار، وفرصة كبيرة للترويج السياحي على مستوى العالم وغيرها من الرسائل الإيجابية.


ويسعى المنتدى لمناقشة مجموعة من القضايا التي تهم الشباب في مصر والعالم، وسبل تمكينه في جميع المجالات، وإتاحة الفرصة للشباب للتعبير عن آرائهم وأفكارهم وطرح مشكلاتهم والاستماع إلى مشاكل الآخرين من الشباب تجاه القضايا التي تشغلهم على المستوى الدولي، كقضية الإرهاب وتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، وحفظ السلام والمناخ وغيرها من القضايا.

ونالت النسخة الأولى من المنتدى، العام الماضي، اهتماما إعلاميا وسياسيا واسعا في مصر والعالم، في ظل المشاركة الفعالة للرئيس السيسي، الذي سبق ووصفه بأنه "فرصة لمد جسور الحوار والتواصل بين الشباب من أنحاء العالم".

ووفقا لإدارة المنتدى فإن هناك عدة محاور للجلسات، من بينها "دور قادة العالم في بناء واستدامة السلام"، وجلسة "أجندة 2063: أفريقيا التي نريدها"، وجلسة "الحروب والنزاعات: آليات بناء المجتمعات والدول"، و"فرص العمل في عصر الذكاء الاصطناعي"، و"الألعاب والرياضة الإلكترونية: لمحة من العالم الافتراضي لمجتمع الألعاب الإلكترونية".

وأيضا جلسة بعنوان "دور رواد الأعمال والشركات الناشئة في النمو الاقتصادي العالمي"، و"تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة نحو عالم متكامل"، و"محاكاة القمة العربية الأفريقية"، وجلسة "آفاق التكامل السياسي والأمني".

تواصل بين الثقافات

النائب طارق رضوان، رئيس لجنة الشؤون الأفريقية بمجلس النواب المصري (البرلمان)، اعتبر أنها فرصة مميزة للتواصل بين ثقافات العالم المختلفة ممثلة في شبابه القادمين من مختلف القارات، الأمر الذي يمد جسور المودة والتعارف، ويسهم في تعزيز السلام العالمي.

وتابع النائب في حديثه مع "العين الإخبارية" أنه بالإضافة إلى ذلك "هناك صورة دائمة عن مصر بأن الإرهاب يرتع في ربوعها خاصة في سيناء، ومن ثم يمكن من خلال المؤتمر الذي يقام في جنوب سيناء إظهار الصورة الحقيقية للأمن في مصر، وما حققته جهود الدولة من تنمية على المستويات كافة، كما أنه يعد ترويجا سياحيا مميزا للمنتجعات المصرية في البحر الأحمر".

اهتمام عالمي

بدورها، قالت إنجي غنيم، إحدى المشاركات في المنتدى، خريجة البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب، لـ"العين الإخبارية، إن هناك اهتماما عالميا بالمنتدى بين الشباب، وإنها لمست ذلك من خلال أصدقائها في مختلف دول العالم، في ظل نجاح تجربة العام الماضي، مشيرة إلى أن المنتدى يشكل فرصة أمام هؤلاء الشباب لتبادل الرؤى والتجارب حول التحديات والفرص في مختلف القضايا.

وأضافت غنيم أن منتدى شباب العالم يعكس رغبة القيادة المصرية في التواصل المباشر مع الشباب والاستماع إلى قضاياهم وأهدافهم، وهو أمر إيجابي بالتأكيد ويظهر ما وصلت إليه مصر من استقرار.

الاهتمام العالمي عبر عنه أيضا تورال رضاييف، سفير أذربيجان في القاهرة، الذي أكد أن المنتدى "فرصة لتبادل الأفكار والآراء بين الشباب من جميع دول العالم ويسهم في محاربة الفكر الإيديولوجي المتطرف الذي تنشره الجماعات الإرهابية مثل داعش، ومواجهة ظاهرة إسلاموفوبيا التي تربط بين الإسلام والإرهاب والتطرف".

وأضاف في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط أن وفدا من الشباب الأذري سوف يشارك في المنتدى، وأنه سوف يشارك ممثلا عن الرئيس الأذربيجاني الهام علييف، الذي يدعم مبادرة الرئيس السيسي لجمع شباب العالم.

في السياق ذاته، قال سيرجي راتشكوف، سفير بيلاروسيا في القاهرة، إن حكومة بلاده تدعم مبادرة الرئيس السيسي، مشيدا بنجاح المنتدى الأول لشباب العالم الذي شهد مشاركة وفد من بيلاروسيا.

صورة مصر الحقيقية

ويرى حسين زين، رئيس الهيئة الوطنية للإعلام في مصر، أن تنظيم مصر للمنتدى يعد رسالة واضحة للعالم أجمع بأن مصر بلد الأمن والاستقرار، وأنها عادت لدورها الرائد والقيادي لتقود العالم نحو السلام والبناء والتعمير والتنمية بمختلف المجالات.

وأضاف، في بيان، أن رعاية السيسي للمنتدى وحضور فعالياته تؤكد حرصه وإيمانه بأهمية دور الشباب في بناء مستقبل مصر ووضعها في مصاف الدول المتقدمة، وخلق فرصة حقيقية للاستماع لأفكارهم. وأشار زين إلى أن المشاركة المتزايدة والقوية بالمنتدى هذا العام تعبر عن الصورة الحضارية لمصر ومكانتها الإقليمية والدولية بصفتها أرض السلام والمحبة والتعايش السلمي.

وفي مقال نشره على مدونة وزارة الخارجية، أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري أن إحدى أكثر التجارب إثراء له في العام الماضي عندما أتيحت له فرصة التفاعل مع الشباب من جميع أنحاء العالم في منتدى شباب العالم، مؤكدا أن المنتدى يجمع بين قادة المستقبل وصانعي السياسات لتبادل الآراء والخبرات وتقديم التوصيات العملية في 3 موضوعات رئيسية، هي السلام، والتنمية، والإبداع.

تعليقات