مجتمع

"أطباء الخير" تعالج مئات الأطفال والمسنين في زنجبار

الأربعاء 2017.5.24 02:59 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 669قراءة
  • 0 تعليق
شعار مبادرة زايد العطاء

شعار مبادرة زايد العطاء

نجحت مبادرة "أطباء الخير" في علاج المئات من الأطفال والمسنين في زنجبار في بادرة تطوعية الأولى من نوعها، وذلك انسجاما مع توجيهات قيادة الإمارات بأن يكون عام 2017 عام الخير، وبمبادرة مشتركة من زايد العطاء وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري والمستشفى السعودي الألماني وبإشراف الفريق الإماراتي الطبي التطوعي وبالتنسيق مع برنامج الإمارات للتطوع المجتمعي والتخصصي وباستخدام العيادات المتنقلة والمستشفى المتحرك، في نموذج مميز للشراكة بين المؤسسات الحكومية والخاصة والغير ربحية انطلاقا من مسؤوليتها الاجتماعية تجاه المجتمع. 

وأكد جراح القلب الإماراتي الدكتور عادل الشامري، الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس برنامج الإمارات للتطوع المجتمعي رئيس أطباء الإمارات، نجاح المرحلة الحالية في زنجبار حيث تم تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية للمئات من الأطفال والمسنين من خلال فرقها الأربعة التشخيصية والعلاجية والوقائية، إضافة إلى فريق متخصص لبناء القدرات الزنجبارية في مجل الطب المجتمعي والميداني. 

وأشار إلى أن اليوم الأول للمحطة الحالية في القرى الزنجبارية وجدت إقبالا كبيرا من المرضى للاستفادة من البرامج التطوعية المجانية للكشف المبكر عن الأمراض القلبية والمزمنة، خصوصا أن الأمراض القلبية هي الأكثر انتشارا بين مختلف الفئات نظرا لانتشار الإصابة بأمراض السكر والضغط والسمنة والتدخين واختلاف نمط الحياة، إضافة إلى أمراض الجهازين التنفسي والهضمي والأمراض المعدية. 

وقال إن أطباء الخير تمكنوا من تشخيص العشرات من الحالات لدى الأطفال والمسنين، إضافة إلى علاج المئات في الحملة الحالية وتقديم الدواء مجانا، والتي أسهم فيها "بنك الإمارات للدواء" في إطار خطة لتغطية الاحتياجات الدوائية التشغيلية. 

وأكد الشامري أن مبادرة "أطباء الخير" تأتي استكمالا لمبادرات زايد العطاء التطوعية والتي استطاعت بسواعد متطوعيها من أبناء زايد الخير من التخفيف من معاناة الملايين من البشر في مختلف بقاع العام بغض النظر عن اللون أو الجنس أو العرق أو الديانة. 

وأوضح أن "أطباء الخير" هي مبادرة جديدة ضمن مبادرات زايد العطاء لعام الخير وتتلخص فكرتها في إعطاء الكودر الطبية فرصة للتطوع بأسلوب جديد ومبتكرمن خلال المشاركة بساعة تطوع للتخفيف من معاناة المرضى.

تعليقات