مجتمع

"أطباء الخير" بالإمارات يعالجون مئات المسنين والأطفال في عجمان

الأحد 2017.5.14 02:22 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 478قراءة
  • 0 تعليق
فريق أطباء الخير في عجمان

فريق أطباء الخير في عجمان

نجح نخبة من كبار الأطباء الإماراتيين من أطباء الخير من علاج المئات من المسنين والأطفال، في اليوم الأول من مهامهم التطوعية في إماراة عجمان، باستخدام عيادات متنقلة ومستشفيات متحركة.

وتأتي الحملة بهدف الكشف المبكر عن الأمراض القلبية والمزمنة وزيادة الوعي المجتمع بأفضل سبل العلاج والوقاية، وذلك انسجامًا مع دعوة قيادة الإمارات الحكيمة بأن يكون عام 2017 عام الخير، وبمبادرة تطوعية مشتركة من مبادرة زايد العطاء وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري والمستشفى السعودي الألماني في نموذج مبتكر للعمل الطبي التطوعي المجتمعي.

وأكدت الدكتورة ريم عثمان، سفيرة العمل الإنساني، حرص مبادرة زايد العطاء على تبني مبادرات مجتمعية للحد من انتشار اللأمراض القلبية من خلال برامج الكشف المبكر وعلاج المسببات، وتغير أنماط الحياه للوصول إلى قلب صحي ونابض من خلال حزمة من البرامج التشخيصية والعلاجية والجراحية والوقائية باستخدام عيادات الخير التخصصية المتنقلة ومستشفيات زايد الخير الميدانية والمتحركة .

وقالت إن "إطلاق القوافل الطبية المجتمعية محليًا، جاء بعد النجاح الكبير الذي حققته مبادرة زايد العطاء عالميا في كل من مصر والمغرب والسودان والبوسنة وهايتي وكينيا وأرتيريا والهند وباكستان وسوريا والأردن والصومال وباكستان ولبنان من خلال مستشفياتها المتحركة وعياداتها المتنقلة، والتي عالجت نحو 3 ملايين ونصف طفل ومسن، وأجريت ما يزيد عن 10 آلاف عملية قلب في مختلف دول العالم."

من جانبه قال جراح القلب الإماراتي، الدكتور عادل الشامري، الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس برنامج الإمارات للتطوع المجتمعي والتخصصي، رئيس أطباء الإمارات، إن "قوافل الإمارات الطبية الطوعية يشرف عليها نخبة من الأطباء والاستشاريين، وتتضمن عيادات متحركة ومجهزة بأحدث المعدات والأجهزة الطبية التشخيصية والعلاجية، وجميع المستلزمات الطبية لإجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة للكشف المبكر عن الأمراض القلبية ".

وأضاف أن "برنامج عمل القوافل تضمنت جولات ميدانية في مختلف إمارات دولة الإمارات لاستقبال الحالات المرضية والمراجعين، وتقديم الخدمات التشخيصية والعلاجية والتثقيفية من قبل نخبة من الأطباء والكوادر الفنية ذات الخبرة الواسعة والكفاءة العالية، وباستخدام مستشفيات متحركة وعيادات متنقلة، وذلك بالتنسيق مع الجهات الصحية الحكومية والخاصة".

وثمن جهود المجلس التنفيذي لإمارة عجمان الذي مكن الكوادر الطبية التطوعية من أطباء الخير من تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية لمختلف فئات المجتمع في الإمارة.

وأشار إلى أن المرحلة الحالية من عمل الفريق الطبي التطوعي في إمارة عجمان تأتي استكمالا للمرحلة الأولى من البرامج التطوعية لأطباء الخير في مختلف إمارات الدولة والتي استفاد منها ما يزيد عن 500 ألف مواطن ومقيم.


تعليقات