اقتصاد

انطلاق "منتدى الإمارات للسياسات العامة" 27 يناير في دبي

الإثنين 2018.7.30 05:48 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 159قراءة
  • 0 تعليق
شعار منتدى الإمارات للسياسات العامة

شعار منتدى الإمارات للسياسات العامة

تنطلق الدورة الثالثة من "منتدى الإمارات للسياسات العامة"، التي تعقد برعاية الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، 27 يناير/كانون الثاني المقبل، وتستمر يومين، تحت عنوان "مسرعات التنمية المستدامة.. رسم سياسات المستقبل"، بمشاركة واسعة من الخبراء والمختصين البارزين في عدد من المجالات حول العالم.

يركز المنتدى بدورته الثالثة -التي تقام بالتعاون بين كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية والهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء- على الديناميكيات المتسارعة لتطبيق أهداف التنمية المستدامة في ظل الثورة الصناعية الرابعة، ويسلط الضوء على الآثار والسياسات والتحديات وآفاق التنمية المستدامة المستقبلية في دولة الإمارات.

ويناقش المنتدى آفاق السياسات التنموية في دولة الإمارات بهدف صياغة سياسة وخطة عمل رفيعة المستوى لتحقيق مستهدفات وأجندة التنمية المستدامة على المستويات المحلية، بما فيها الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021.

وقال عبدالله لوتاه، المدير العام للهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، إنه بالشراكة مع كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية سيتم تنظيم الدورة الثالثة من المنتدى، الذي يركز على تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030، ويشكل في الوقت نفسه فرصة مميزة للاطلاع على أهمية البيانات والتكنولوجيا في تسريع الإنجازات نحو التنمية المستدامة.

وأضاف أن إدارة كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية ستعمل على منح الهيئة الثقة بأن تكون الشريك الرئيسي للدورة الثالثة لهذا المنتدى، وتقديم ما لديها من خبرات وقاعدة معرفية، ونتطلع إلى استكمال مسيرة التنمية مع شركائنا من المؤسسات الأكاديمية والجهات الحكومية المحلية والاتحادية لمواصلة دورنا في بناء قدرات تسهم في رسم مستقبل سياسات الإمارات.

من جانبه، قال الدكتور علي بن سباع المري، الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، إن منتدى الإمارات للسياسات العامة يشكل منصة عالمية رائدة تجمع نخبة من القادة وصناع القرار ومجموعة بارزة من الخبراء والمختصين والأكاديميين من جميع أنحاء العالم لبحث أفضل السبل، التي من شأنها المساهمة في تطوير سياسات حكومية مرنة قادرة على مواكبة المتغيرات المتسارعة التي تطرأ على دور الحكومات ونماذج عملها، في ظل التطورات العلمية والتكنولوجية لتعزيز قدرتها ورفع جاهزيتها لتلبية المتطلبات المستقبلية.

وأضاف أنه تماشيا مع الخطط والرؤى الوطنية الطموحة التي وضعتها دولة الإمارات، والتي تتضمن أهدافا واضحة وطويلة الأجل وآليات فاعلة لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة، فإن هذه الدورة من المنتدى ستركز على التعمق في مجال السياسات الإنمائية ودراسة آليات تنفيذ هذه الخطط والنقاشات حول التوجهات المستقبلية لهذه السياسات في عصر البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي والمدن الذكية والتحول الرقمي العالمي.

ويطرح المنتدى في كل عام موضوعا جديدا يتفرع منه عدة محاور ليتم مناقشتها على مدى يومين، من خلال مجموعة من الجلسات النقاشية والتي تتناول العديد من القضايا المهمة.

ويتم خلال الدورة المقبلة من المنتدى التركيز على أهداف التنمية المستدامة التي حددتها الأمم المتحدة، وستتاح للمشاركين فيه فرصة الاستفادة من الحوارات والنقاشات الموسعة التي تستعرض الإنجازات التي حققتها الدول في مسيرتها التنموية.

تعليقات