سياسة

القيادات الدينية المقدسية تعلن انتهاء أزمة المسجد الأقصى

الخميس 2017.7.27 12:08 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1108قراءة
  • 0 تعليق
المصلون يعودون إلى المسجد الأقصى بعد انتهاء الأزمة

المصلون يعودون إلى المسجد الأقصى بعد انتهاء الأزمة

قالت المرجعيات الدينية في مدينة القدس إن صلاة العصر، الخميس، ستكون أول صلاة يؤديها الفلسطينيون في المسجد الأقصى منذ 14 يوليو/تموز الجاري.

هزيمة إسرائيل في معركة بوابات الأقصى

قالت المرجعيات الدينية في مدينة القدس إن صلاة العصر، الخميس، ستكون أول صلاة يؤديها الفلسطينيون في المسجد الأقصى منذ 14 يوليو/تموز الجاري.

وأضافت المرجعيات في مؤتمر صحفي عقب بعد اجتماع درست فيه الإجراءات التي قامت بها الشرطة الإسرائيلية في مدينة القدس "حيث حققنا هذا النصر في هذه الجولة، ندعو أبناء شعبنا في القدس والداخل الفلسطيني وكل من يستطيع الوصول إلى المسجد الأقصى المبارك للدخول الجماعي إلى ساحات المسجد الأقصى المبارك مكبرين مهللين، وألستنا تلهج بالدعاء إلى الله -عز وجل- أن يحفظ أقصانا وقدسنا وشعبنا، بما يليق بمكانة المسجد الأقصى المبارك وتفويت الفرصة على سلطات الاحتلال المتربصة بنا، وعدم العودة إلى ممارسة الإجراءات التي تعيق وصول المصلين إلى المسجد الأقصى بحرية".

وقال الشيخ عبد العظيم سلهب رئيس مجلس الأوقاف والمقدسات الدينية في مدينة القدس "في الأسبوعين الماضيين أدينا الصلاة خلف الأبواب المغلقة للمسجد الأقصى، ظلما وعدوانا من قبل الاحتلال الإسرائيلي الغاشم الذي حاول أن يكسر إرادة هذا الشعب".

وأضاف: "اطلعنا على تقرير اللجنة الفنية وأكدت على أن ما وضعه الاحتلال من معوقات خارج بوابات المسجد الأقصى المبارك والمؤدية إليه قد أُزيلت، وهذا نصر لأبناء شعبنا وللجهود التي بذلت لإزالة هذه البوابات".

وبدوره، قال الشيخ عكرمة صبري، خطيب المسجد الأقصى، إن أول صلاة في المسجد الأقصى ستكون صلاة العصر، الخميس".

وأضاف: "نريد أن نمكن المصلين من الوصول والتجمع والدخول إلى المسجد بأعداد كبيرة".


تعليقات