بيئة

"التغير المناخي والبيئة" الإماراتية تنشئ 1000 كهف اصطناعي

الخميس 2018.10.18 11:46 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 191قراءة
  • 0 تعليق
الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة الإماراتي

الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة الإماراتي

وقعت وزارة التغير المناخي والبيئة الإماراتية، الأربعاء، مذكرة تفاهم مع شركة "دلما للتجهيزات الصناعية والخدمات البحرية"؛ لإنشاء وإنزال عدد من الموائل الصناعية، بهدف تحقيق استدامة البيئة البحرية وتنمية الثروات المائية الحية بدولة الإمارات العربية المتحدة.

تأتي مذكرة التفاهم، التي وُقعت في معرض أبوظبي الدولي للقوارب، استكمالا للجهود القائمة بين الوزارة وشركة دلما للتجهيزات الصناعية في مجال تنمية الثروات المائية الحية واستدامة البيئة البحرية. 

ووقع المذكرة الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة الإماراتي، وآيوب آل خاجة المدير العام لشركة دلما للتجهيزات الصناعية والخدمات البحرية. 

وقال الزيودي إن "مذكرة التفاهم تأتي ضمن استراتيجية الوزارة في تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص، وتعزيز قيم المسؤولية المجتمعية لدى مؤسسات القطاع الخاص، حيث تتضمن إنزال 1000 كهف اصطناعي بهدف دعم استدامة البيئة البحرية وتعزيز التنوع الإحيائي البحري، وبناء حاضنات لصغار الأسماك في البيئة البحرية الساحلية وتعزيز مخزون الثروة السمكية".

وأضاف أن تنفيذ هذا المشروع يمثل خطوة إضافية في تعزيز نجاح برنامج "الكهوف الاصطناعية" الذي أطلقته الوزارة عام 2016، في إطار الجهود المستمرة التي تبذلها بهدف تعزيز حرفة الصيد وتطوير استدامة الثروة السمكية باعتبارها من أهم المصادر الطبيعية الحية المتوفرة في مياه الدولة.

وأعرب الزيودي عن تقديره البالغ لشركة دلما للتجهيزات الصناعية والخدمات البحرية على مساهمتها في هذا البرنامج، منوّها بأن هذه المساهمة تمثل نموذجا للمسؤولية الاجتماعية التي تسعى الحكومة لترسيخ مبادئها لدى مؤسسات القطاع الخاص، إذ يتقاسم القطاعان العام والخاص مسؤولية عقد شراكات بناءة واتخاذ الإجراءات اللازمة لتطبيق التقنيات الخضراء وضمان مستقبل زاهر للأجيال القادمة. 

وتتولى شركة دلما للتجهيزات الصناعية والخدمات البحرية، بموجب المذكرة، إنزال 1000 كهف اصطناعي مصنعة من مواد صديقة للبيئة في عدد من المناطق الساحلية في الدولة، على أن يبدأ إنزال الكهوف مطلع مارس/آذار المقبل.

وبموجب المذكرة تلتزم شركة "دلما" بتزويد الوزارة بتقارير دورية عن المواقع التي تم إنزال الكهوف بها، تتضمن الرصد والمتابعة للتنوع الإحيائي للكهوف.

وقال آيوب آل خاجة، مدير عام شركة دلما، إن شركته تحرص على الدوام على تعزيز التنمية المستدامة من خلال تطبيق أحدث الحلول الصديقة للبيئة والتقنيات المتطورة، التي من شأنها أن تؤدي إلى رفع مستويات الكفاءة والحفاظ على البيئة، إضافة إلى المساهمة في دعم توجهات المؤسسات الحكومية الاتحادية والمحلية والرامية إلى نشر ثقافة الاستدامة وتعزيز الاقتصاد الأخضر.

وأشار آل خاجة إلى أن مبادرة وزارة التغير المناخي والبيئة بتعزيز مصائد الأسماك في المياه الإقليمية عن طريق وضع الكهوف الصناعية والمصنوعة من مواد صديقة للبيئة في مناطق تجمع الأسماك بشكل مدروس ومحدد يُعد بادرة مهمة تخدم قطاع الصيد المحلي على المدى الطويل وتساهم في ضمان استدامته، مؤكدا أن المبادرة تعد امتدادا لمبادرات سابقة، حيث جرى إنزال 1600 كهف في مختلف أنحاء الدولة.

يذكر أن برنامج "الكهوف الاصطناعية"، الذي بدأت الوزارة بتنفيذه خلال عام 2014، شمل إنشاء محمية بحرية اصطناعية بمنطقة رأس ضدنا بعدد 400 كهف إسمنتي، وإنشاء 5 مواقع للصيد من كهوف إسمنتية اصطناعية بالمنطقة الممتدة من جزيرة الطيور بدبا الفجيرة إلى رأس ضدنا، وإنشاء 5 مواقع للصيد من كهوف إسمنتية اصطناعية بإنزال 150 كهفا إسمنتيا بإمارة أم القيوين، وإنزال 150 كهفا إسمنتيا بإمارة عجمان في موقع مساحته من 300 متر مربع، وتم إنزال 300 كهف بإمارة رأس الخيمة و300 كهف بالساحل الشرقي من المنطقة الممتدة من منطقة البدية إلى منطقة اللؤلؤية.

وضمن جهود التعاون مع الوزارة أنزلت هيئة حماية البيئة والتنمية بإمارة رأس الخيمة 600 كهف اصطناعي في منطقة محمية بالإمارة، كما أنجزت هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة 72 مشدا بحريا بالمنطقة الشرقية من الدولة، 56 منها في كلباء، و16 منها في دبا الحصن.

تعليقات