سياسة

اعتقال ألماني بتركيا.. أنقرة تصب زيتا على نار التوتر مع برلين

الخميس 2017.7.20 01:53 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 581قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس التركي رجب أردوغان - أرشيفية

الرئيس التركي رجب أردوغان - أرشيفية

تشهد العلاقات الألمانية التركية توترا خلال الفترة الماضية، منذ منعت برلين مؤتمرات لحزب العدالة والتنمية التركي، كان ينتوي تنفيذها على الأراضي الألمانية لحث الأتراك المقيمين هناك على التصويت لصالح  التعديلات الدستورية التي منحت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان صلاحيات واسعة.

ومنذ أقدمت برلين على تلك الخطوة، وهناك تلاسن مستمر بين البلدين، زادت حدته أمس بعد اعتقال تركيا لستة ناشطين حقوقيين من بينهم الألماني بيتر شتيودتنر.

ولوحت ألمانيا أمس الأربعاء باحتمال تعليق مساعدات من الاتحاد الأوروبي لتركيا، واستدعت سفير أنقرة لدى برلين للاحتجاج على اعتقال الستة ومن بينهم الألماني بيتر شتيودتنر.

ويجرى محاكمة الناشط الألماني مع خمسة آخرين، من بينهم إيديل إيسر مديرة مكتب منظمة العفو الدولية في تركيا، بتهم تتصل بالإرهاب قالت عنها برلين إنها "عبثية". 

وردت وزارة الخارجية التركية اليوم الخميس، على التصريحات الألمانية بخصوص اعتقال تركيا ستة نشطاء معنيين بالدفاع عن حقوق الإنسان، بأنها "غير مقبولة وتمثل تدخلا في القضاء التركي".  

وأضافت الخارجية التركية في بيان لها "حدث تدخل مباشر في القضاء التركي والتصريحات المستخدمة غير مقبولة" 

وتابعت الوزارة "تظهر التصريحات مجددا ازدواجية المعايير في تعاملهم مع القانون".

تعليقات