اقتصاد

إستونيا.. تفوق دولي في التكنولوجيا ومكافحة الفساد

الأربعاء 2019.2.6 12:03 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 272قراءة
  • 0 تعليق
إستونيا.. تفوق دولي في التكنولوجيا

إستونيا.. تفوق دولي في التكنولوجيا

تشارك دولة إستونيا بوفد رفيع المستوى، كضيف شرف، في فعاليات وأعمال القمة العالمية للحكومات، التي تحتضنها إمارة دبي في الفترة بين 10 - 12 فبراير/شباط الجاري.

وتعد إستونيا الواقعة في شرق أوروبا، من البلدان المتقدمة حول العالم في مجالات التعليم والتكنولوجيا، وتبني المؤسسات والأفراد للتكنولوجيا، ومتفوقة عالميا في مكافحة الفساد.

والأسبوع الماضي، واصلت إستونيا تقدمها في مؤشر مدركات الفساد 2018، الصادر عن منظمة الشفافية الدولية، وجاءت في المرتبة الـ18 عالميا من أصل 180 اقتصادا، كأكثر البلدان شفافية ومكافحة للفساد.

وحصلت إستونيا على 73% في ترتيب العام الماضي، مقارنة مع 71% في 2017، و70% في 2016 و2015 على التوالي، وفق التقرير الأممي.

ومنذ مطلع الألفية الجديدة، أعلنت إستونيا تطبيق نظام قضائي مستقل وأكثر شفافية، بحيث تم استبدال المحسوبية والفساد الذي عانت منه في ظل الاتحاد السوفياتي، بسيادة القانون.

وعمدت الحكومة إلى أتمتة الأنظمة الحكومية كافة، بحيث أصبح المواطنون يقومون بمعظم أعمالهم الضرورية مع الحكومة عبر الإنترنت، مما يقلل كثيرا من التفاعل الشخصي بين موظفي القطاع العام والشعب، فكان هذا سببا مهما في انخفاض درجة الفساد والمحسوبية والرشوة.

ومنذ 1997، تسعى إستونيا التي يبلغ تعداد سكانها مليونا و300 ألف نسمة، جاهدة لتنفيذ إحدى الأفكار الكبرى التي أعلنتها الحكومة في عام 1992، وهي تحويل الخدمات الحكومية بأكملها إلى خدمات إلكترونية.

ويقول خبراء من شتى أنحاء العالم، في تقرير أوردته (BBC)، إن جهود الحكومة الإستونية لنقل جميع خدماتها إلى منصة واحدة عبر الإنترنت بنجاح وسلاسة، في إطار مبادرة "إي إستونيا" (أو إستونيا الرقمية)، تعد نموذجا ناجحا يحتذى به عالميا.

وبحسب موقع "إي إستونيا"، يهدف البرنامج إلى "تطوير دولة رقمية"، ودُشن البرنامج في عام 1997، ويتيح للمواطنين إيداع إقراراتهم الضريبية عبر الإنترنت منذ عام 2000، ويستخدم هذه الخدمة 95% من المواطنين هناك.

كما يستطيع سكان إستونيا من خلال هذا البرنامج، الحصول على الوصفات الطبية ونتائج التحاليل وتوقيع المستندات والتصويت عبر الإنترنت، ويتيح أيضا للأجانب التقدم بطلب للحصول على الإقامة الرقمية عبر الإنترنت.

تعليقات