سياسة

إثيوبيا.. احتجاز 30 شخصا بعد هجوم أديس أبابا

الأحد 2018.6.24 09:46 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 360قراءة
  • 0 تعليق
لحظة تفجير تجمع مؤيد لرئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد

لحظة تفجير تجمع مؤيد لرئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد

أعلنت الشرطة في إثيوبيا، الأحد، أن عدد المقبوض عليهم للاشتباه في تورطهم بهجوم بقنبلة على حشد بالعاصمة أديس أبابا بلغ حتى الآن 30 شخصا بعد أن كانوا 6 فقط. 

وقال رئيس مفوضية الشرطة الاتحادية، زينو جيمال، لهيئة الإذاعة الإثيوبية: "عدد المشتبه في تورطهم بالهجوم في ساحة ميسكل بلغ 30"، من دون التطرق إلى مزيد من التفاصيل. 

وقالت الشرطة الإثيوبية، السبت، إن 6 أشخاص مشتبه بهم يخضعون للتحقيق في التفجير، الذي أودى بحياة شخصين، وتسبب في إصابة أكثر من 150 آخرين.

وقالت مفوضية الشرطة الاتحادية، في بيان، إن المشتبه بهم يخضعون للتحقيقات لتورطهم في الهجوم.

وأعلن وزير الصحة الإثيوبي، أمير أمان، في وقت سابق من أمس السبت، أن الهجوم الذي وقع وسط حشد مؤيد لرئيس الوزراء آبي أحمد في أديس أبابا أسفر عن سقوط قتيل وإصابة 154.

كان رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، اتهم "جهات مناوئة" -لم يسمها- بالوقوف خلف التفجير الذي استهدف تجمعا حاشدا.

ووصف آبي أحمد، في بيان مقتضب بثه التلفزيون الإثيوبي، عقب مخاطبته المسيرة المليونية بميدان "ميسكل"، الهجوم بأنه "اعتداء رخيص وجبان".

واعتبر التفجير استهدافاً لمسيرة النهضة والتقدم والتحول، متهما قوى مناوئة لم يسمها بالسعي لنسف التحول الذي تشهده البلاد.

تعليقات