بيئة

الخيزران.. ثروة إثيوبية منسية تغطي 1.5 مليون هكتار

الإثنين 2018.12.24 08:35 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 214قراءة
  • 0 تعليق
الخيزران ثروة منسية في إثيوبيا

الخيزران ثروة اقتصادية منسية في إثيوبيا

تتمتع إثيوبيا بثروات طبيعية هائلة، وتأتي غابات الخيزران في مقدمة الثروات الطبيعية غير المستغلة في البلاد، حيث تبلغ المساحات المستغلة في زراعة أشجار الخيزران الذي يُطلَق عليه محليا "ذهب إثيوبيا" نحو 1.5 مليون هكتار من الأراضي، وتتوزع بين أقاليم أوروميا وسط وبني شنقول جومز غرب، وشعوب جنوب إثيوبيا وإقليم أمهرا الإثيوبي شمالي البلاد.

وتستحوذ إثيوبيا على 67% من موارد الخيزران في أفريقيا، و7% في العالم، حسب ما تشير إليه عدة تقارير.

ويلحظ الزائر لمدينة أديس أبابا انتشار الأثاث المُصنَّع من الخيزران داخل البيوت والشوارع والمطاعم الفاخرة والفنادق، إذ يُستَخدم الخيزران في تصنيع مختلف المنتجات، كالأثاثات المنزلية والبيوت والحصير.


أديسو هيلو صاحب مصنع "إس أي لصناعات منتجات الخيزران" وسط العاصمة أديس أبابا، يقول لـ"العين الإخبارية" إنه يمتلك 3 مصانع في مختلف أقاليم البلاد، منها مدينة هواسا حاضرة إقليم شعوب إثيوبيا، وأوروميا، وضواحي العاصمة أديس أبابا.


وأضاف أنه يوفر فرص عمل غير مباشرة لأكثر من 3 آلاف مزارع في مختلف الأقاليم، يوفرون الخيزران لمصانعه, بجانب أن مصانعه توظف 300 من العمال، بينهم 220 من النساء.

وقال إن منتجاتهم من الخيزران تتمثل في صناعة الأخشاب المسطحة والأدوات المنزلية والكراسي والأدوات المكتبية وعدد من المنتجات الأخرى، ويصدر هذه المنتجات إلى دول الهند والسودان ومصر وكينيا وتايوان، ويخططون لتصدير منتجاتهم إلى العديد من الدول العربية، وبينها الإمارات.


وتابع "هيلو" أن العالم ينتج في الوقت الحالي أكثر من 10 آلاف نوع من منتجات الخيزران، بينما تنتج مصانعه المتواضعة وحدها 50 نوعا من المنتجات، وهو ما يؤكد أن ثروة الخيزران في إثيوبيا ما زالت لم تُستَغل بالصورة المطلوبة، مشيرا إلى أن هذا القطاع يمكن أن يوفر آلاف فرص العمل للشباب.


دبلى تولوسا موظف بمطعم "كاكو" الشعبي وسط أديس أبابا، قال في حديث لـ"العين الاخبارية" إن جميع أثاثات مطعمهم مصنوعة من الخيزران، وذلك لما يمثله الخيزران من جذب سياحي كونه يعبر عن تقاليد وثقافة شعوب إثيوبيا، في استخدامهم لمنتجات الخيزران.


وذكر "تولوسا" أن الزبائن الذين يرتادون المطعم يحبون المظهر الثقافي الذي يمثله المطعم من خلال استخدامه منتجات الخيزران.


وتتميز أشجار الخيزران بانتشارها في الطبيعة وهو من الأعشاب ذات الجذوع شبه الخشبية، كما أن بعضها يصل في ارتفاعه إلى أكثر من 37 مترا، وهي متينة قوية تستخدم لبناء المساكن والبيوت، كما أنها تنتج كميات كبيرة من غاز الأكسجين وتمتص غاز ثاني أكسيد الكربون، لذلك فهي تُدعَى بمنظفات البيئة.


تعليقات