اقتصاد

إنفوجراف.. "العين الإخبارية" ترصد 8 سنوات على انطلاق بناء سد النهضة الإثيوبي

الإثنين 2019.4.1 09:52 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 399قراءة
  • 0 تعليق
أعمال البناء في سد النهضة- أرشيفية

أعمال البناء في سد النهضة- أرشيفية

تحتفل إثيوبيا، الثلاثاء، بالذكرى الـ8 لبدء عمليات الإنشاء في سد النهضة، لكنه احتفال مختلف عن سابقاته كونه يأتي بعد عام شهدت خلاله البلاد أحداث كادت أن تبدد الحلم الإثيوبي.


يتزامن الاحتفال بالذكرى الثامنة لبدء إنشاء السد مع مرور عام على تولي آبي أحمد رئاسة الحكومة في إثيوبيا، تمكن خلالها رئيس الوزراء الشاب من إحداث تغيرات أعادت رسم خارطة المنطقة السياسية، حسب مراقبين.

إنشاءات في مشروع سد النهضة

مثل 2018 للإثيوبيين وتحديداً فيما يتعلق بسد نهضتهم عاماً تراجعت فيه ثقة الشعب بإمكانية اكتمال بناء السد بعد انتكاسة كبرى، مرت بالسد، من انتحار مدير المشروع سمنجاو بقلي.

تبع ذلك إعلان رئيس الوزراء في أغسطس/آب، نقل عقد شركة "ميتك" الإثيوبية (تابعة للجيش)، والمنفذة للأعمال الهيدروميكية، بسبب إخفاقات الشركة، وما تبع ذلك من مطالبة شركة "ساليني" الإيطالية المقاول الرئيسي للمشروع بتعويضات من الحكومة الإثيوبية بقيمة 338 مليون يورو، جراء تأخر "ميتيك"، عن أعمالها.

كما شهد العام اعتقال جنرالات في الشركة بسبب عمليات فساد صاحبت أعمال البناء في السد الذي يمثل حلماً للإثيوبيين ومنطلقاً مهماً للتنمية والازدهار.

أحداث عدة هزت ثقة الإثيوبيين، وتراجعت معها الإسهامات الشعبية في دعم بناء السد، وهو ما أرجع بدوره الحكومة للمربع الأول لحشد الدعم واستعادة ثقة الشعب مرة أخرى لمواصلة أعمال البناء.

ويشهد المجلس الوطني لتنسيق المشاركة العامة حالة استنفار بالتزامن مع مرور 8 أعوام على بدء العمل في بناء السد، لدعم المشروع واستعادة ثقة الشعب في مشروعهم المقبل، من خلال احتفالات تقام في جميع أنحاء البلاد عبر الميادين، لتشجيع المواطنين على مواصلة الدعم.


تقول مديرة المجلس الوطني لتنسيق المشاركة العامة لدعم مشروع سد النهضة، رومان جبري سيلاسي، إن المشاركات والإسهامات الشعبية لدعم سد النهضة تراجعت بشكل لافت.

وأضافت سيلاسي لـ"العين الإخبارية" أن العام الماضي حصل المجلس الوطني لدعم سد النهضة على إسهامات بلغت 1.8 مليار بر إثيوبي (نحو 63 مليون دولار أمريكي)، بينما بلغت إسهامات الستة أشهر الماضية 484 مليون بر فقط (نحو 22 مليون دولار أمريكي).

بدوره أكد مسؤول مشاركة المغتربين والدبلومسية الشعبية بالمجلس الوطني لتنسيق المشاركة العامة لدعم سد النهضة، ملاكو زلقي، أن مساهمات المغتربين والشعوب الإثيوبية، قد تراجعت وهناك حالة انعدام ثقة بسبب ما حدث مؤخراً من إشكاليات بالسد.

وأضاف في تصريحات لـ"العين الإخبارية" أن إخفاقات شركة "ميتك" الإثيوبية في أعمالها أحدثت حالة إحباط عام لدى الشعب الإثيوبي.

مسؤول مشاركة المغتربين والدبلومسية الشعبية بالمجلس الوطني لتنسيق المشاركة العامة لدعم سد النهضة ملاكو زلقي

وتابع أن إحياء الاحتفال بالذكرى الـ8 لبناء سد النهضة سيكون بإقامة المعارض، من أجل تعريف وتوعية المجتمع عن الأنشطة القائمة واستعادة ثقة الشعب لمواصلة دعمه من أجل إكمال البناء.

فيما عبر عضو اتحاد المحاربين القدامى، مريغتا أمدي، عن أسفه وحزنه الشديد لما حدث من انتكاسة في بناء سد النهضة وعدم اكتماله في الموعد المحدد له.

وقال أمدي في تصريحات لـ"العين الاخبارية" إنه كان يتمنى أن يحيي الذكرى الـ8 لبناء السد وقد اكتمل، لكن ما حدث من إخفاقات وفساد هز ثقة الشعب في هذا المشروع القومي.

وحث الإثيوبيين على مواصلة حشد الدعم رغم ما حدث من أجل إكمال بناء مشروعهم القومي.



تعليقات