سياسة

إثيوبيا وأرض الصومال.. علاقات متطورة ينتظرها مستقبل واعد

الجمعة 2019.2.22 10:51 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 4311قراءة
  • 0 تعليق
رئيس أرض الصومال في زيارة سابقة لإثيوبيا-أرشيفية

رئيس أرض الصومال في زيارة سابقة لإثيوبيا-أرشيفية

تشهد علاقات إثيوبيا وأرض الصومال تطورًا لافتًا في مختلف المجالات، حيث انتقلت هذه العلاقات إلى مراحل متقدمة من التفاهم المشترك بين قيادة البلدين.

توجت العلاقات المتنامية بين الجانبين بزيارة رئيس أرض الصومال، موسى بيحي عبدي، الأربعاء، على رأس وفد كبير إلى إثيوبيا التقى خلالها رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد.

بحث الجانبان خلال الزيارة فرص تعزيز العلاقات والتعاون الثنائي والقضايا الأخرى ذات الاهتمام المشترك.


وكشف سفير أرض الصومال لدى إثيوبيا، أحمد حسن عقال، في تصريحات صحفية بأديس أبابا، عن تدشين قريب لمشروع ممر ميناء بربرة إثيوبيا، أضخم مشروع يربط بين البلدين.

وقال عقال إنه سيتم إطلاق مشروع ممر بربرة إثيوبيا، نهاية فبراير/شباط الجاري، موضحا أن المشروع يساهم في ربط البلدين عبر الطرق البرية السريعة والسكك الحديدية، مما يوفر سلسلة خدمات الشحن من وإلى إثيوبيا.

وذكر أن البلدين مترابطان وينتظرهما مستقبل واعد، مؤكدا أن تنمية ممر بربرة مكسب كبير لإثيوبيا التي تعد شريكًا استراتيجيًا في ميناء بربرة بأرض الصومال بنسبة 19%.

وأشار  إلى أن التحولات السريعة التي شهدتها إثيوبيا تتطلب تعزيز العلاقات بين الدولتين، خاصة أن القيادة الجديدة بأديس أبابا أطلقت مبادرة للتكامل بمنطقة القرن الإفريقي.

وأوضح أن ميناء بربرة يفيد إثيوبيا كمنفذ إلى البحر، ويعزز سعيها لتوفير خدمات الموانئ التي ارتفعت بسبب التقدم الاقتصادي الهائل خلال العقد الماضي.

ويرى مراقبون أن التقارب بين البلدين يتطور يوما بعد يوم بفضل السياسة القوية لأديس أبابا ثيوبيا نحو جارتها في أرض الصومال، التي تسعى من خلالها إلى خلق ترابط اقتصادي قوي مع أرض الصومال، بما يعود لمصلحة شعبي البلدين.

واعتبروا أن التقارب سيحقق مكاسب كثيرة للبلدين، خاصة فيما يتعلق بتعزيز السلم والأمن، وتبادل المصالح المشتركة.


كانت "موانئ دبي العالمية" قد وقعت في مارس/ آذار 2018 مع كل من حكومتي أرض الصومال وإثيوبيا اتفاقاً في دبي، تصبح بموجبه إثيوبيا شريكا استراتيجيا في ميناء بربرة بأرض الصومال بنسبة 19%، علاوة على استثمارها في البنى التحتية اللازمة لتطوير "ممر بربرة"، كبوابة تجارية إلى الدولة الداخلية التي تعد واحدة من أسرع الدول نموا في العالم.

وبموجب الاتفاقية، تحتفظ "موانئ دبي العالمية" بحصة 51% في المشروع وهيئة الموانئ في أرض الصومال بحصة 30%، في حين تستثمر إثيوبيا في تطوير البنى التحتية لمشروع الممر التجاري.

وتساهم الشراكة في جعل ميناء بربرة ميناء إقليميا محوريا، ومعبرا رئيسيا لمختلف البضائع المستوردة من الأسواق الإقليمية والعالمية، يجذب المستثمرين ويسهم في تنويع الاقتصاد وخلق المئات من فرص العمل.


وكانت "موانئ دبي العالمية" تسلمت إدارة ميناء بربرة منذ مارس/آذار 2017، وحققت قفزات نوعية منذ ذلك الحين في تعزيز إنتاجيته.

وتضم خطط تطوير ميناء بربرة وفقا للمخطط الرئيسي بناء مرسى إضافي في الميناء، حيث باشرت "موانئ دبي العالمية" بالفعل تنفيذ المخطط الرئيسي لتطوير الميناء وترقية المرافق القائمة وتزويده بمعدات جديدة تعزز من فعالية عملياته وإنتاجيته، وتشمل رافعات جديدة سيتم تسلم أول دفعة منها في وقت لاحق من العام الجاري.

تعليقات