سياسة

أوروبا تدعو الأردن إلى إيجاد حلول لمواجهات القدس

الأحد 2017.7.23 12:34 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1004قراءة
  • 0 تعليق
جنود الاحتلال يفرقون المصلين بالقوة- أ.ف.ب

جنود الاحتلال يفرقون المصلين بالقوة- أ.ف.ب

دعا الاتحاد الأوروبي، مساء السبت، الأردن لفتح قنوات اتصال مع إسرائيل؛ من أجل العمل معاً بهدف إيجاد حلول تحفظ أمن الجميع في القدس الشرقية المحتلة، بعد المواجهات العنيفة في الأيام الأخيرة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال. 

وحث الاتحاد البلدين على العمل من أجل "احترام الطابع المقدس للأماكن المقدسة وإبقاء الوضع القائم" في باحة المسجد الأقصى في القدس الشرقية، حيث يتاح للمسلمين دخول الموقع في أي وقت مع السماح لليهود بدخوله في أوقات محددة دون أن يتمكنوا من الصلاة فيه.

وذكر الاتحاد، في بيان، أن "الأحداث الأخيرة في المدينة المقدسة وحولها وفي الضفة الغربية تشكل خطر تصعيد فعلياً"، مشيراً إلى ضرورة فتح تحقيق كامل في مقتل 3 فلسطينيين، أمس الجمعة، خلال المواجهات العنيفة مع قوات الاحتلال.


وأوضح البيان أنه "من الملح الآن أن يتحرك جميع القادة السياسيين والدينيين وممثلو المجموعات في شكل مسؤول ويعيدوا الهدوء ويتجنبوا أي عمل أو تصريح من شأنه تأجيج التوترات".

واعتبر أن "التعاون المستمر بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية هو أمر حيوي لمنع أي عنف أو وفيات إضافية".

واستشهد فلسطينيان، السبت، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، حسب ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية.


وجاء في بيان لوزارة الصحة، أن الشابين هما يوسف قشور (17 عاما) أصيب برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي بجروح خطيرة بصدره في بلدة العيزرية شرق القدس. أما الثاني فهو شاب (18 عاما) انفجرت به زجاجة حارقة كان يعتزم رشق القوات الإسرائيلية بها في قرية أبوديس المجاورة.

وفي قت لاحق، دعت مصر والسويد وفرنسا إلى اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي، الإثنين المقبل، لخفض التصعيد في القدس.

وفي السياق نفسه، ذكر التلفزيون الإسرائيلي أن الجنود سيبدؤون الليلة بعرض بديل عن البوابات الإلكترونية التي وضعت على مداخل الأقصى، حسب ما نقلت وكالة "معا" الفلسطينية.

وأضاف التلفزيون، أنه ستتم تجربة استخدام آلة الفحص اليدوي في التفتيش للدخول إلى الأقصى بدلاً من البوابات، التي رفض المصلون لليوم الثامن العبور منها للصلاة في الأقصى.

تعليقات