سياحة وسفر

جزيرة موريشيوس.. جولة استكشافية لغابات تحيطها المياه اللازوردية

الأربعاء 2019.1.9 09:40 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 72قراءة
  • 0 تعليق
إحدى غابات جزيرة موريشيوس - صورة أرشيفية

إحدى غابات جزيرة موريشيوس - صورة أرشيفية

تعتبر جزيرة موريشيوس واحة مستكينة بين أحضان المحيط الهندي تغيرت بفضل أنشطة رياضية حديثة تجعلها من بين الوجهات المفضلة للشباب من محبي الغوص في الأعماق أو السباحة مع الدلافين، التي يشبهها كل من جربها بلقاء مع الطبيعة في واحد من أجمل تجلياتها، هذا فضلاً عن غاباتها التي تُعتبر وكراً لطيور نادرة.  

وتتمتع موريشيوس بالمياه اللازوردية والرمال الذهبية لتشمل غابات وسفراً عبر الزمن وسط حطام المستعمرات الضخمة والمتاحف الغريبة.

إلى عهد قريب كانت موريشيوس عاصمة الرومانسية والأحلام بلا منازع. تُقام فيها حفلات الزفاف وتُقضى فيها شهور العسل ويحيي فيها الأزواج ذكريات الصبا.


لم تفقد مورشيوس هذه السمعة، لكنها أضافت إليها أخيراً صفة جديدة تتمثل في أنشطة ترفيهية تروق لمحبي الاستكشاف والقيام بمجهود بدني عوض الاسترخاء تحت أشعة الشمس.

ويعيش في موريشيوس خليط عرقي من الأفارقة والهنود والصينيين في تناغم وتآلف اجتماعي وديني، وتنتشر الإنجليزية والفرنسية، والكريول الهندية، لكن يتم فهم الإنجليزية بشكل كبير، والعملة الدارجة هي الروبية الموريشيوسية، وسعر الصرف 45 روبية مقابل جنيه إسترليني واحد. 


إذا كنت تبحث عن المغامرة والاستكشاف فلا بد من الاستعانة بدليل محلي، حيث يأخذك إلى أماكن نائية عبر طرق جبلية تصل بك إلى وديان النهر الأسود الوطني، كما إلى مساحات برية شاسعة تغطيها غابات كثيفة لا تزال فيها لمحات خفيفة لنباتات أصلية دمرها المستوطنون لأجيال.

ما تبقى بفضل الجهود الدؤوبة للحفاظ على البيئة يوجد في المتنزه الوطني، حيث تختال الطيور الاستوائية البيضاء بذيولها الطويلة، بينما تصدح أخرى حول الوجوه الصخري، وكأنها جوقة بأصواتها العالية.


خلال هذه الجولة ستتعرف على الحياة الطبيعية لأنواع من الطيور كانت إلى عهد قريب مهددة بالانقراض، مثل طائر العوسق، أحد أندر الطيور، حيث لم يكن منه سوى 4، كذلك ببغاء الباراكيت، الموجود على قائمة الأنواع المهددة بالانقراض، حيث وصل عدده إلى 15 فقط، لكنه الآن يطير بالمئات حول غابات النهر الأسود بفضل الجهود التي قامت بها الحكومة.


وأنت هنا لا بد من تسلُّق موقع أدرجته اليونيسكو ضمن التراث العالمي وهو "لي مورني"؛ مكان رائع يطل على جبال أعلى البحر.

إذا كنت ممن يعانون من الدوار من الأعالي، فمن الأفضل أن تستغني عن هذا وتقوم في المقابل برحلة غوص تحت البحر مع القبطان نيمو، تصل بعدها إلى حطام سفينة داخل غواصة صغيرة.

يقال إن السفينة التي بها 10 مقاعد هي من بنات أفكار لوك بيلارد، رحّالة اكتفى من الحياة بين أمواج المحيط وقرر استكشاف ما تحت سطح البحر، إنها ليست سوى واحدة من 10 غواصات في العالم موثقة من صنّاعها الفنلنديين كغواصات قادرة على الغوص لعمق 260 قدماً وأصبحت الآن مركز جذب.


مزارع "لي بويه شيري" تعتبر المكان الأمثل لتذوق الشاي بنكهات مختلفة من الفانيليا والكراميل إلى نكهة الفواكه الغريبة وحبوب الهيل وجوز الهند، وتختلف نوعيته وجودته باختلاف ارتفاع مكان زراعته، فكلما كانت المزرعة على ارتفاع أكبر كان مذاق الشاي أقوى.


تعليقات