سياسة

بالفيديو.. 5 قتلى في تفجير انتحاري لطالبان قرب سفارة أمريكا بكابول

الثلاثاء 2017.8.29 10:57 صباحا بتوقيت ابوظبي
  • 830قراءة
  • 0 تعليق
الدمار الناجم عن التفجير

الدمار الناجم عن التفجير

فجر انتحاري نفسه في شارع مزدحم للتسوق، الثلاثاء، قرب السفارة الأمريكية في وسط العاصمة الأفغانية كابول، ما أسفر عن مقتل 5 أشخاص وإصابة آخرين.

وأوضح مسؤولون أن الانفجار وقع عند مدخل فرع لبنك كابول، بمنطقة قريبة من السفارة الأمريكية شديدة التحصين بساحة مسعود في العاصمة الأفغانية.

وأعلنت طالبان، في وقت لاحق على وسائل التواصل الاجتماعي، مسؤوليتها عن الهجوم.


ويأتي التفجير بعد سلسلة من الهجمات الدامية في العاصمة الأفغانية، وبعد نحو 3 أشهر على انفجار عنيف لشاحنة مفخخة في المنطقة نفسها أوقع نحو 150 قتيلا.


وقال نجيب دانيش -المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية- "حوالي الساعة 10,00 (05,30 بتوقيت جرينيتش) فجر انتحاري متفجراته على مقربة من بنك خاص وساحة مسعود".


شارع مكتظ 

كما وقع الهجوم في وقت يتوجه به عدد كبير من المسؤولين إلى المصارف لقبض مرتباتهم قبيل عيد الأضحى.

وبنك كابول، الذي أصيب بأضرار في الانفجار، غالبا ما يدفع رواتب عناصر الأمن والموظفين الحكوميين.


وأظهرت مشاهد التليفزيون واجهة المصرف المتضررة.

ووقع الانفجار في شارع يضم مصارف ومتاجر ويؤدي إلى ساحة مسعود قرب السفارة الأمريكية والحي الدبلوماسي في كابول.


عمليات سابقة

ومنذ إنهاء قوات حلف شمال الأطلسي مهمة استمرت أكثر من 10 سنوات في أفغانستان أواخر 2014 يسعى الجيش الأفغاني والشرطة لوقف تمرد جديد لطالبان، ويواجهان في الوقت نفسه تهديدا متزايدا من تنظيم داعش.

ويأتي تفجير الثلاثاء بعد أسبوع على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عزمه نشر جنود أمريكيين في أفغانستان لفترة غير محددة.


في الـ3 من مايو/أيار الماضي استهدف انفجار قوي قافلة للقوات الأجنبية قرب السفارة الأمريكية ومقر الحلف الأطلسي في ساعة الذروة الصباحية، مما أدى إلى مقتل 8  أشخاص وجرح 28 آخرين.

وفي الشهر نفسه وقع انفجار عنيف ناجم عن شاحنة مفخخة في الحي الدبلوماسي في كابول، حيث يقع القصر الرئاسي وعدد من السفارات الأجنبية، مما أدى لمقتل 150 شخصا وجرح نحو 400 آخرين غالبيتهم من المدنيين.


وفي الـ3 من يونيو/حزيران الماضي قتل 7 أشخاص عندما استهدف انتحاريون جنازة شخص قتل قبل يوم خلال تظاهرة احتجاج على انعدام الأمن في كابول.

وبعد أن مهد ترامب الطريق أمام إرسال المزيد من القوات الأمريكية إلى أفغانستان توعدت طالبان، التي حكمت هذه الدولة بين 1996-2001، على تحويلها "مقبرة" للقوات الأجنبية.


وكثف المتمردون في الأشهر الأخيرة عملياتهم ضد القوات الحكومية، بينما سجل عدد القتلى المدنيين ارتفاعا قياسيا منذ بدء الإحصاءات في أفغانستان في 2009. فخلال النصف الأول من 2017 قتل 1662 شخصا وأصيب أكثر من 3500 حسب الأمم المتحدة. 

وقضى أكثر من 2500 عسكري وشرطي أفغاني في أعمال عنف بين الأول من يناير/كانون الثاني والـ8 من مايو/أيار. 


تعليقات