سياسة

استراتيجية ترامب بأفغانستان.. روسيا تتحفظ والأطلسي يرحب وطالبان تتوعد

الثلاثاء 2017.8.22 03:25 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 749قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب- رويترز

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب- رويترز

تتواصل ردود الفعل حول الاستراتيجية الجديدة التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بشأن أفغانستان، وتقضي بإرسال مزيد من الجنود إلى هذا البلد.

وفي كلمة تلفزيونية، الإثنين، رفض ترامب أي انسحاب لبلاده من أفغانستان، عارضا استراتيجية جديدة للولايات المتحدة في هذا البلد تقضي بإرسال تعزيزات عسكرية وتشديد الضغط على باكستان التي اتهمها بإيواء "عناصر فوضى".

ولم يحدد الرئيس الأمريكي أية أرقام حول مستوى الانتشار العسكري وأية مهلة زمنية له، معتبرا أن الدخول في هذه التفاصيل يعطي "نتائج عكسية".  لكنه أكد قناعته الراسخة بأن انسحابا متسرعا من أفغانستان سيوجد فراغا يستفيد منه "الإرهابيون" من عناصر القاعدة وتنظيم "داعش".   

حركة طالبان سارعت في الرد على هذا الإعلان، متوعدة الأمريكيين بـ"مقبرة جديدة" في حال أصروا على البقاء.

وقال المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد في بيان له : "إذا لم تسحب الولايات المتحدة جنودها، فإن أفغانستان ستصبح قريبا مقبرة أخرى لهذه القوة العظمى في القرن الواحد والعشرين".  


تحفظ روسي

وفي إطار الموقف الروسي، نقلت وكالة إنترفاكس للأنباء، عن مصدر في وزارة الخارجية، لم تسمه، قوله، الثلاثاء، إن بلاده لا تعتقد أن هذه الاستراتيجية ستؤدي إلى إحداث تغييرات إيجابية كبيرة في هذا البلد. 

ترحيب أفغاني ودولي

وفي أفغانستان، رحب الرئيس  أشرف عبدالغني بالاستراتيجية بالقول: "أنا ممتن للرئيس ترامب وللشعب الأمريكي لتأكيدهم دعم صراعنا المشترك لتخليص المنطقة من تهديد الإرهاب".

وأضاف أن الاستراتيجية الجديدة ستزيد قدرة البعثة التدريبية لقوات الأمن الأفغانية بما في ذلك تعزيز السلاح الجوي الجديد للبلاد ومضاعفة حجم القوات الخاصة الأفغانية.


ووصف الرئيس الأفغاني، خلال تفقده القوات الأفغانية المتمركزة في قندهار، هذا الإعلان بأنه "يوم تاريخي لنا. اليوم أمريكا أثبتت أنها تقف معنا بدون أية مهلة زمنية".

وخاطب حركة طالبان بالقول "لا يمكنهم الانتصار في هذه الحرب. أبواب السلام والمفاوضات مفتوحة أمامكم". 

على الصعيد نفسه، رحب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج، بإعلان الرئيس الأمريكي بشأن أفغانستان.   

وقال ستولتنبرج في بيان إن الحلف "ما زال ملتزما تماما بأفغانستان، وأنا أتطلع إلى مناقشة المرحلة المقبلة مع وزير الدفاع (الأمريكي) جيمس ماتيس ومع حلفائنا وشركائنا الدوليين".

وأشار ستولتنبرج إلى أن  الناتو نشر 12 ألف جندي في أفغانستان كما تعهدت 15 دولة بإرسال المزيد إلى هناك.

وفي نيودلهي كذلك، رحبت وزارة الخارجية الهندية في بيان لها، بخطة ترامب قائلة "نرحب بتصميم الرئيس الأمريكي على تعزيز الجهود لتجاوز التحديات التي تواجهها أفغانستان ومواجهة مسائل الملاذات الآمنة والأشكال الأخرى من الدعم عبر الحدود الذي يحظى به الإرهابيون". 


تعليقات