اقتصاد

إكسبو 2020 دبي و"سيمنس" يدشنان أضخم منظومة لتقنيات الأبنية الذكية

الثلاثاء 2018.12.18 12:31 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 199قراءة
  • 0 تعليق
إكسبو 2020 دبي

إكسبو 2020 دبي

أطلق إكسبو 2020 دبي و"سيمنس" عملية بناء واحدة من أضخم منظومات تقنيات الأبنية الذكية في العالم لربط أكثر من 130 مبنىً بحلول رقمية تدعم أهداف الكفاءة في استهلاك الطاقة والراحة والسلامة والأمان، في خطوة تدعم طموحات دبي بالتحول إلى مدينة ذكية رائدة على مستوى العالم. 

وفي هذا الإطار، ستقوم "سيمنس"، وهي شريك أول رسمي في مجال البنية التحتية الرقمية لإكسبو 2020 دبي بربط ومتابعة 137 مبنى والتحكم بها بالكامل عبر منصة الإدارة السحابية المركزية "سيمنس نافيغيتور "وذلك على امتداد مساحة موقع الحدث العالمي التي تبلغ 4.38 كيلومتر مربع.

وسيتم تطبيق هذه التقنيات الذكية في جميع أرجاء مناطق الموضوعات الفرعية الثلاثة لإكسبو 2020 دبي (الفرص والتنقل والاستدامة)، وذلك في الأجنحة المخصصة للموضوعات الفرعية ومعظم أجنحة الدول المشاركة، إضافة إلى مركز المعارض والمؤتمرات، والذي سيتولى مركز دبي التجاري العالمي تطويره وتشغيله.

وستستخدم "سيمنس" مستشعرات وتقنيات تحليلية ومنظومتها الرقمية لإدارة الأبنية "ديسيجو سي سي" لرصد الوظائف الأساسية للمباني والتحكم بها، مثل التكييف، واستخدام الطاقة، والإضاءة، والمصاعد، وجودة الهواء وإنذار الحريق، ليجري لاحقاً استخدام البيانات المجمعة في مركز القيادة والتحكم في كل واحدة من مناطق المواضيع الفرعية لتقليل استهلاك الطاقة، وتوفير بيئة مريحة للمشاركين والزوار، إضافة إلى الحفاظ على أقصى مستويات السلامة والأمان.

وسيتمكن المشغلون من رصد وضبط استهلاك الطاقة في مختلف أرجاء موقع الحدث عبر منصة الإدارة السحابية المركزية "سيمنس نافيغيتور"، في منظومة متكاملة ستغدو واحدة من ضمن الأكبر من نوعها في العالم.

وستقدم "سيمنس" أيضاً منصتها "مايندسفير"، المنظومة السحابية للعمليات التشغيلية لإنترنت الأشياء التي تتيح جمع البيانات من المستشعرات والبوابات والأنظمة والتطبيقات لدمجها وربطها وتحليلها واستخدامها لوضع تصورات تتيح اتخاذ إجراءات ذكية تساعد "إكسبو 2020 دبي" على التحكم باستهلاك الطاقة وضمان راحة وسلامة ملايين الزوار.

وفي هذا السياق، قال محمد الهاشمي، النائب الأول للرئيس لشؤون الابتكار وتقنية المستقبل في إكسبو 2020 دبي: "لطالما مثّل الابتكار ركيزة محورية لدورات إكسبو العالمية كما لدولة الإمارات العربية المتحدة أيضاً، وفي ضوء الخطط الطموحة التي وضعتها دبي لترسيخ مكانتها كمدينة رائدة عالمياً في مجال تقنيات المدن الذكية، يسعدنا أن تسهم شراكتنا هذه مع ’سيمنس‘ في تمكين إكسبو 2020 دبي من التحول إلى منصة عالمية المستوى لاستعراض إمكانات المدن الذكية".

من جانبه، قال ماركوس شترومير، نائب الرئيس التنفيذي الأول - قسم تقنيات البناء، شركة "سيمنس" الشرق الأوسط: "يعمل فريق إكسبو 2020 دبي على تنظيم أكثر دورات إكسبو العالمية اتصالاً واحتضاناً للتقنيات الرقمية المبتكرة في تاريخ الحدث العالمي الممتد على مدى 167 عاماً، وسوف ندعم ذلك بتأسيس بنية تحتية قائمة على البيانات لضمان تحقيق أعلى معايير الاستدامة والأمان والسلامة. وفي ضوء التوقعات باستقباله لنحو 25 مليون زائر، سيكون إكسبو 2020 دبي الحدث الأكبر من نوعه في العالم العربي، ونموذجاً عالمياً لدور البنية التحتية الذكية في إرساء أسس مدننا المستقبلية. ونحن نفخر بالدور المحوري الذي تؤديه شركة ’سيمنس‘ في الربط الرقمي لهذا الحدث العالمي الضخم".

وسيتم أيضاً دمج أكبر منظومات "سيمنس" لإدارة الفيديو "سيفيلانس في إم إس 300"، ومنظومتها القوية للتحكم بالدخول "سيباس إنتغريتد" ضمن البنية التحتية الرقمية في إكسبو 2020 دبي لضمان الأمان والسلامة. وتحظى هذه التقنيات الذكية بدعم أكثر من 20 نظاماً فرعياً توفر صورة شاملة للأوضاع على امتداد الموقع، وتتيح اتخاذ قرارات ذكية بسرعة وكفاءة.

وسيستمر استخدام تقنيات "سيمنس" للأبنية الذكية في موقع إكسبو 2020 بعد إسدال الستار على فعاليات الحدث، حيث سيصير الموقع جزءاً من "دستركت 2020"، المدينة المتكاملة التي ستستمر بالتواصل والإبداع والابتكار، والتي أعلنت "سيمنس" عن التزامها بتأسيس مقرها اللوجستي العالمي فيها كعنصر رئيسي من الإرث المستدام لموقع إكسبو 2020.

وقد شاركت "سيمنس" في العديد من دورات إكسبو الدولي منذ أن عرضت أحد أهم اختراعاتها وهو التلغراف في أول إكسبو عالمي في لندن عام 1851. وقامت شركة "سيمنس" في باريس في عام 1937 بتجهيز الجناح الألماني بإضاءة شديدة السطوع، وفي عام 1967 قامت بإنشاء البنية التحتية لكامل موقع الحدث في إكسبو مونتريال.

ويتوقع أن يستقطب إكسبو 2020 دبي أكثر من 25 مليون زيارة خلال فترة انعقاده ما بين أكتوبر 2020 وأبريل 2021، وسيكون 70% من الزوار من خارج دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي أعلى نسبة من الزوار الدوليين في تاريخ الحدث الممتد على مدار 167 عاماً. وسيشارك في الحدث أكثر من 200 جهة من الدول والمنظمات متعددة الجنسيات والشركات والمؤسسات التعليمية لاستكشاف خبايا موضوعه الرئيسي "تواصل العقول وصنع المستقبل".

تعليقات