اقتصاد

إيران تقر بفشل خطة أوروبا لمساعدة طهران في الالتفاف على العقوبات

الثلاثاء 2019.1.8 02:02 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 240قراءة
  • 0 تعليق
محمد جواد ظريف وزير الخارجية الإيراني

محمد جواد ظريف وزير الخارجية الإيراني

في مؤشر على بداية فشل آلية أوروبية لتفادي العقوبات الأمريكية، اعترف محمد جواد ظريف وزير الخارجية الإيراني الثلاثاء بأن الاتحاد الأوروبي يتحرك بوتيرة أبطأ من المتوقع في تيسير التجارة بغير الدولار مع طهران، ما يجبر إيران على بحث سبل مع دول أخرى. 

ويريد الاتحاد الأوروبي أن تساعد الآلية التي تعرف باسم الآلية المحددة الغرض في الحفاظ على المنافع الاقتصادية العائدة على إيران من القيود التي تفرضها طهران على برنامجها النووي بموجب الاتفاق المبرم في 2015 مع القوى العالمية، وفي مايو/أيار 2018، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق.

والآلية ذات الغرض الخاص هي نوع من المقايضة، قد تُستخدم في تقدير قيمة صادرات إيران من النفط والغاز مقابل منتجات أوروبية من أجل تفادي العقوبات الأمريكية.

وكان دبلوماسيون من الاتحاد الأوروبي يأملون في تطبيق الآلية المحددة الغرض في العام الماضي، لكن الآلية واجهت تأخيرات في الوقت الذي أحجمت فيه الدول الأعضاء عن استضافتها خشية وقوعها تحت طائلة العقوبات التي أعادت الولايات المتحدة فرضها على إيران.

وقال دبلوماسيون إن النمسا رفضت طلبا لاستضافة الآلية، وبلجيكا ولوكسمبورج من الأماكن المحتملة الأخرى، لكنهما أبديتا تحفظات قوية على الرغم من عدم تعليقهما علنا.

وأضافوا أن معارضة البلدين نتجت عن مخاوف من أن اعتماد الآلية على بنوك محلية لتيسير التجارة مع إيران ربما يتسبب في غرامات أمريكية ويمنع البنوك من دخول أسواق الولايات المتحدة.

ونوفمبر/تشرين الثاني الماضي، حذر الممثل الأمريكي الخاص لإيران برايان هوك البنوك والشركات الأوروبية المشتركة في مبادرة خاصة للاتحاد الأوروبي لحماية التجارة مع إيران من تعرضها لخطر العقوبات الأمريكية الجديدة المُعاد فرضها على إيران.

تعليقات