منوعات

أسرة السائقات.. 5 هنديات من عائلة واحدة يقدن سيارات أجرة

الإثنين 2018.1.29 07:27 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 908قراءة
  • 0 تعليق
النساء أقدمن على قيادة سيارات الأجرة دعماً لأسرتهن

النساء أقدمن على قيادة سيارات الأجرة دعماً لأسرتهن

سخر الناس في شوارع بلدة جواليور، بولاية مادهيا براديش وسط الهند، عندما شاهدوا سيارات أجرة للمرة الأولى تقودها 5 سيدات من أسرة واحدة، واستمرت الإهانات والمشاحنات بين السيدات والعامة، ولكنهن لم يستسلمن، وبعد 4 سنوات من النضال أصبحت تجربتهن مضرباً للمثل في بلدتهن.

بعدما كانت نساء جواليور لا يشغلهن سوى طهي الطعام، أصبحن الآن يبذلن قصارى جهدهن لإعالة أسرهن.. وبعد أن توفي زوجها وعائل أسرتها، لجأت الهندية كالبانا شارما (46 عاماً) منذ 4 سنوات إلى العمل خادمة في المنازل مقابل أجر زهيد، لمواجهة صعوبات المعيشة خصوصاً أنها أم لأربع فتيات.

وفي وسط المسؤوليات الملقاة على عاتقها من زواج بناتها ودراستهن والحصول على معيشة جيدة لهن، راودتها فكرة أن تحصل على مشروعها الخاص.

الفتيات ووالدتهن مع سيارتهن

لجأت كالبانا شارما إلى مؤسسة "فيرانجانا" –الخيرية غير الربحية- وطلبت منها إعطاءها سيارة أجرة وتعليمها القيادة، وبالفعل تعلمت بل ووضعت لمستها الخاصة عليها، فأطلقت على السيارة ذات اللون الزهري اسم "الحنطور"، وفقاً لصحيفة "جكران" الهندية.

وقالت كالبانا في حوارها مع الصحيفة إنها تعلمت قيادة سيارة الأجرة في وعمرها 46 عاماً، فكان من الصعب عليها منافسة الرجال في شوارع المدينة، ولكن كلما تتذكر مسؤولية بناتها تتشجع لمواصلة الجهد.

السيارة ذات اللون الزهري تحمل اسم "الحنطور"

وأضافت أنها تعمل من 10-12 ساعة يومياً؛ لتحصل على دخل شهري حوالي 10-12 ألف روبية أي حوالي 157-188 دولارا شهرياً.

وما لبثت ابنتها الصغرى امبيكا وهي طالبة في المرحلة الإعدادية، أن تعلمت القيادة لمساعدة والدتها، فذهبت لمؤسسة فيرانجانا، وهناك تعلمت القيادة، ولكن صغر عمرها حال بينها وبين العمل مع والدتها في البداية، ومع التفكير أصرت على القيادة التي منحتها شجاعة لتواصل دراستها، رغم سخرية الصبية منها في الطرقات، حتى أصبحت تعمل من 8-10 ساعات، وتجني 500 روبية أي 7 دولارات في اليوم.

الابنة طالبة المرحلة الإعدادية تسوق السيارة

ومع الوقت علمت أخواتها الفتيات قيادة سيارة الأجرة، ويحلمن أن يكون لديهن أسطولهن الخاص، الذي سيجوب مدينة جواليور الهندية يوماً ما.

تعليقات