مجتمع

الهند.. رصد أول إصابة بداء النوم الأفريقي

الجمعة 2018.1.26 03:08 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 392قراءة
  • 0 تعليق
ذبابة تسي تسي الناقلة للمرض

ذبابة تسي تسي الناقلة للمرض

في أول حالة طبية من نوعها، تمكن الأطباء الهنود من إنقاذ سيدة بعد تشخيص معاناتها من داء النوم الأفريقي (عدوى المثقبية البروسية الروديسية)، وهو مرض موطنه أفريقيا، وينتشر عن طريق ذباب "تسي تسي".  

وتعد تلك أول حالة مسجلة لداء النوم في الهند؛ إذ أُخذت عينة للدراسة من دم سيدة هندية (28 عاماً)، أُصيبت به أثناء رحلتها في أفريقيا، حيث إن تلك العدوى لا توجد بيئة حاضنة لها في الهند، بحسب موقع "إنديا تايمز".

وعندما ساءت حالة السيدة في رحلة عودتها من أفريقيا إلى الهند، أُلحقت بمستشفى بدلهي، ولكن صحتها تدهورت سريعاً، فاقترح الأطباء أن تذهب إلى "المعهد الهندي للبحوث البيطرية"، وهو معهد مخصص لبحوث صحة الحيوانات في باريلي بولاية أتر براديش شمال الهند.

ونقلت سريعاً عينة دمها عبر مسافة 250 كيلومتراً من دلهي إلى باريلي، وإذا كانت تُركت أكثر من ذلك دون محاولة علاج السيدة، لوصلت إلى الدماغ مسببة الموت.

وحذر المركز الوطني الهندي لمكافحة الأمراض، الطبيب بي سي بانيرجي، رئيس قسم علم الطفيليات، من حالة المرأة الصحية، ولكن الطبيب كان جاهزاً مع فريقه لفحص العينة التي وصلت إلى المعهد الساعة 2 صباحاً، وفقاً لجريدة "هندوستان تايمز".

وقال الطبيب بانيرجي إنه فحص عينة الدم، ووجد مع فريقه عدداً كبيراً من طفيليات التريبانوسوما على شكل (S)، المسببة لداء النوم الأفريقي.

وأصبحت مشاركة المعهد الهندي للبحوث البيطرية أمراً لا مفر منه؛ إذ سبق أن عثروا على العدوى في بعض الحيوانات، وكانت تلك الحالات قد شُخصت في المعهد.

ولم يتمكن الطبيب بانيرجي وزميله الطبيب راجات جراج، من التعرف على العدوى فقط، بل استنتجوا النوع المحتمل الذي أصاب السيدة، وأوضحوا أن انتقال هذا المرض شائع في أوغندا، حيث مرت السيدة أثناء رحلتها إلى أفريقيا.

وفوراً أرسل الأطباء إلى منظمة الصحة العالمية طلباً؛ لإرسال دواء من أجل عدوى المثقبيات البروسية الروديسية من مقرها الرئيسي في جنيف؛ لأنها غير مصنعة في الهند.

ويعد مرض النوم الأفريقي شائعا بين الحيوانات والبشر، ويقتصر على القارة الأفريقية، بيد أنه واحد من الأسباب الرئيسية للوفيات في أفريقيا، وإذا لم يُعالج في الوقت المناسب فإنه يؤدي إلى الموت.

تعليقات