منوعات

أزياء من فضلات الطعام والمحاصيل

الأحد 2018.6.24 11:10 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 195قراءة
  • 0 تعليق
أزياء من فضلات الطعام

أزياء من فضلات الطعام

تتسبب نفايات المحاصيل في العالم في أزمة مناخية دائمة للحكومات، بسبب طريقة التخلص منها، خاصة إذا كانت تلك الحكومات تلجأ إلى حرقها.

لكن ماذا لو كانت هناك طريقة أخرى يعاد من خلالها تدوير نفايات الطعام والمحاصيل لتخرج في شكل منتج آخر جديد.

وذكر موقع "فاست كمباني" أن إسحق نيشلسون خبير في مجال الأزياء المستدامة وجد أنه يمكن استخدام نفايات المحاصيل والطعام بشكل عام وإعادة تدويرها لإنتاج ألياف طبيعية يمكن استخدامها في إنتاج الملابس، مثل أوراق الأناناس والموز الذي تنتج منه مخلفات يبلغ وزنها 270 مليون طن من السيقان والقشور، وبالإضافة لذلك هناك أيضا الكتان والنفايات الناتجة عن تكسير قصب السكر.

وتحيي هذه الفكرة توجها قديما حيث كانت الألياف الصناعية تستخدم منذ عام 1960، وكانت تمثل 79% من صناعة الملابس، لكن الأمر تغير الآن؛ حيث انخفضت تلك النسبة إلى 35%.

ويرى نيشلسون وضع صناعة الأزياء على مسار جديد من خلال شركته "سيركولار سيستمز".

وتعتمد عملية التدوير على 3 تقنيات، الأولى خاصة بنفايات المحاصيل وتسمى "أجرالوب"، ويؤكد نيشلسون أن هذه التقنية ستوفر سنويا 250 مليون طن من الألياف الطبيعية، وستوفر 2.5 من حجم متطلبات السوق العالمي من الألياف حاليا.

والتقنية الثانية تسمى "نكسلوب" وهي تقنية خاصة بتحويل الملابس المستعملة وبقايا النسيج إلى ألياف جديدة تصلح لتصنيع الملابس.

أما التقنية الثالثة فهي "أوريبيتال" التي تعمل على مزج ما بين مخلفات الطعام والملابس المستعملة لإنتاج ألياف جديدة، وهذه التقنية ما زال العمل عليها جاريا.

ويعود اهتمام نيشلسون بهذا الفكرة إلى تجربته في أحد مصانع الألياف بأيرلندا حينما دخل إلى المصنع الذي كان يعتمد على الكيماويات لتصنيع الألياف، وبعد أن لاحظ كثرة الأدخنة في هذا المصنع، قرر وقتها التوصل إلى حل لإعادة استخدام الألياف الطبيعية في صناعة الملابس.

وأوضح نيلسون أنه إذا لم تلجأ صناعة الأزياء إلى الألياف الطبيعية ستتعرض إلى خسارة اقتصادية كبيرة.

ووفقا للتقرير الصادر عن شركة "ميكينسي بيزنيس أوف فاشون" المهتمة بإجراء مسوحات سنوية عن الوضع الاقتصادي للصناعة؛ فإن صناعة الأزياء ستتعرض إلى خسارة هذا العام تتراوح بين 3 و4% بسبب اعتمادها على النفايات المصنعة مثل البلاستيك في تصنيع المنسوجات.

تعليقات