سياسة

فتح تتهم حماس بمحاولة التغطية على مظاهرات غزة بقصف تل أبيب

الجمعة 2019.3.15 01:13 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 239قراءة
  • 0 تعليق
مظاهرات الغزيين ضد الغلاء في غزة

مظاهرات الغزيين ضد الغلاء في غزة

وصفت حركة فتح، الخميس، إطلاق حماس صاروخين من قطاع غزة باتجاه تل أبيب بأنها محاولة من قبل الحركة للتهرب من غضب الغزيين ضد الغلاء.

وقالت حركة فتح، في تغريدة عبر حسابها بتويتر "لكي تحرف الأنظار عن غضبة الناس والممارسات القمعية بحقهم نرشق الاحتلال (رشقة عبثية) بغض النظر عن تداعياتها على من نختطفهم فالدماء التي ستسيل لا بواكي عليها".

وفي إشارة منها إلى حماس، كتبت حركة فتح في تغريدة ثانية، قائلة "يستدعون الاحتلال بصواريخهم ليقصف غزة.. للهروب من غضب ثورة بدنا نعيش".

وتساءلت حركة فتح "لماذا لم تطلق هذا الصواريخ على تل أبيب عند طرد المصلين وإغلاق المسجد الأقصى!؟ وأطلقت اليوم عند انفجار ثورة بدنا نعيش".


ومن جهته، انتقد مساعد الرئيس الأمريكي والمبعوث الخاص للمفاوضات الدولية جيسون غرينبلات تصرف حركة حماس، مؤكدا أنها تخمد مظاهرات غزة ضد إخفاقاتها اليوم بإطلاق الصواريخ على إسرائيل.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي أعلن رصد إطلاق صاروخين من قطاع غزة باتجاه تل أبيب، التي دوت فيها صافرات الإنذار.

يشار إلى أن آخر مرة تم إطلاق صافرات الإنذار فيها بتل أبيب كانت قبل عامين وكان إنذارا خاطئا.

وفيما كان رئيس الوزراء وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في الطريق إلى اجتماع أمني بمقر الوزارة في تل أبيب، تزايدت دعوات بضرورة الرد.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

وأطلقت عناصر أمنية تابعة لحماس، مساء الخميس، النار لتفريق آلاف الفلسطينيين الذين شاركوا في مظاهرات واسعة ضد الحركة، في 3 مناطق بقطاع غزة، احتجاجا على الغلاء والضرائب.

وأدانت حركة فتح قمع أجهزة حماس المواطنين المسالمين الذين خرجوا في قطاع غزة للتظاهر ضد غلاء الأسعار والمطالبة بحياة كريمة.

وقال المتحدث باسم حركة فتح عاطف أبوسيف: إن التعرض للمتظاهرين بهذه الطريقة البشعة وقمعهم بأقصى درجات العنف والاعتداء على الصحفيين واختطاف عشرات المواطنين يشكل انتهاكا فاضحا لكل القوانين والأعراف، وخروجا صارخا عن القيم الوطنية.

تعليقات