مجتمع

مرحلة ثانية من برنامج "فاطمة بنت مبارك للتطوع" لتغطية جغرافية أوسع

السبت 2018.6.23 02:15 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 397قراءة
  • 0 تعليق
حملة الشيخة فاطمة الإنسانية تعالج الأطفال والنساء في السودان - أرشيفية

حملة الشيخة فاطمة الإنسانية تعالج الأطفال والنساء في السودان - أرشيفية

أطلق برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع المرحلة الثانية لمهامه الإنسانية لتغطية مناطق جغرافية أوسع في مختلف دول العالم. 

يأتي ذلك بهدف ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني بين الشباب وبالأخص المرأة والطفل، انطلاقًا من توجيهات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات بأن يكون 2018 "عام زايد".

من جانبها، قالت نورة السويدي، مديرة الاتحاد النسائي العام إن تدشين المرحلة الثانية من البرنامج يأتي لتغطية مناطق أوسع لتشمل المغرب وموريتانيا وباكستان بعد نجاحه في كل من الإمارات ومصر والسودان وزنجبار وأوغندا والصومال.

وأوضحت أن البرنامج استطاع أن يصل برسالته الإنسانية للملايين من خلال آلاف الساعات التطوعية، والتي ساعدت في استقطاب وتأهيل وتمكين الشباب في المساهمة الفعالة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة، من خلال التطوع في حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية لعلاج المرأة والطفل، وتدشين العديد من العيادات المتنقلة والمستشفيات الميدانية، وتنظيم سلسلة من الملتقيات التطوعية والإنسانية في مختلف دول العالم، إضافة إلى تبني جائزة متخصصة في مجال العمل التطوعي.

وتتضمن المرحلة المقبلة من الحملة تكثيف المهام الإنسانية لتمكين الكوادر الطبية التطوعية لخدمة الفئات المعوزة، من خلال زيادة عدد القوافل الطبية والمخيمات التطوعية، إلى جانب إرسال مستشفى متنقل يشمل 7 وحدات طبية ميدانية ووحدة متحركة إلى المغرب وموريتانيا وباكستان.

وأشارت السويدي إلى أن برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع تم إطلاقه في مطلع شهر سبتمبر/أيلول الماضي تحت شعار "كلنا أمنا فاطمة" بتوجيهات كريمة من الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، والذي استطاع خلال الأشهر الماضية إحداث نقلة نوعية في مجال العمل التطوعي.

وأكدت أن الشيخة فاطمة بنت مبارك أولت جل اهتمامها للعناية بالمرأة والطفل محليًا وعالميًا، ودعمتهم في جميع المجالات، خاصة الصحية ووفرت لهم الرعاية الصحية الشاملة.

وأوضحت السويدي أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، أرسى هذه المبادئ، ووضعها موضع التنفيذ، وسار على نهجه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة والشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.


تعليقات