منوعات

طرح أول كتاب عن البورصة يعود للقرن الـ17 للبيع في مزاد على الإنترنت

الثلاثاء 2018.12.4 09:17 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 131قراءة
  • 0 تعليق
الكتاب يوجد منه أقل من 10 نسخ في العالم

الكتاب يوجد منه أقل من 10 نسخ في العالم

طرح أول كتاب حول الأسواق المالية، الثلاثاء، للبيع في مزاد للكتب والمخطوطات النادرة على الإنترنت، مقابل ثمن يتراوح بين 200 و300 ألف دولار.  

وفي تقرير نشرته وكالة "بلومبرج"، الأمريكية، قالت إن الكتاب الذي ألفه الهولندي جوزيف بنسو دي لا فيجا عام 1688، بعنوان "اضطراب الاضطرابات" طرحته دار "سوذبي" للمزادات في لندن للبيع، والكتاب أرسى مبادئ سوق الأوراق المالية في أمستردام، التي أنشأتها شركة الهند الشرقية الهولندية عام 1602.

وأشارت إلى أن فيجا، تاجر يهودي ناجح وشاعر في الـ17، هاجر من إسبانيا إلى أمستردام مع أوائل هذا القرن، وكتب الكتاب باللغة الإسبانية ووصف آليات عمل البورصة، بالإضافة إلى تقديم المشورة العامة في مجال الاستثمار.

"بالنظر إلى فيجا نجد أنه كان يكتب كتابًا عن سوق هولندي للأوراق المالية باللغة الإسبانية، وربما كان يستهدف جالية اليهود السفارديم"، يقول سيلبي كيففر، وهو خبير دولي كبير في قسم الكتب والمخطوطات في "سوذبي" وهو المسؤول عن البيع.

في مقدمة كتابه، يعبر فيجا عن رغبته في "تبديد الاضطراب حول البورصة"، وقال إنه "يرغب في تقديم بعض التحذيرات حول الممارسات غير النزيهة، كما يسارع إلى إضافة أن الكتاب قد كتب من أجل الاستمتاع به".

يقول كيففر: "لم يكن فيجا نفسه تاجرا، لكنه كان يتاجر في بعض الأحيان وقضى بعض الوقت في السوق، والمثير للاهتمام أن المقصود كان كشف النقاب وتفسير ما يحدث نوعا ما".

ومن اللافت أن المبادئ الـ4 للتداول التي حددها فيجا قابلة للتطبيق بشكل معقول على أي تاجر هاو اليوم، وتشمل:

1- تحسبا لاحتمال أنك على خطأ، لا تقدم نصيحة لأي شخص لشراء الأسهم أو بيعها.

2- اغتنم كل مكسب دون أن تبدي ندما بشأن الأرباح الضائعة، أي لا تلوم نفسك لخسارة أعلى سعر للسهم.

3- الأرباح في البورصة هي "كنوز العفاريت"، بمعنى أن الربح اليوم يمكن أن يكون خسارة غدًا.

4- يتعين على أي شخص يرغب في أن تزدهر تجارته أن يكون لديه صبر ومال.

ورغم حكمته، ناهيك عن أهميته التاريخي، ظل الكتاب غامضاً نسبياً حتى أواخر القرن الـ19، عندما بدأت سلسلة من الاقتصاديين- الألمان في البداية ثم الهولنديين- الاستفادة من النص؛ وظهرت أول ترجمة باللغة الإنجليزية للكتاب عام 1959، واليوم تتوفر النسخة بأقل من 30 دولارًا.

والكتاب المعروض للبيع في دار "سوذبيز" هو الطبعة الأولى، ويقدر بيت المزاد وجود أقل من 10 نسخ في العالم منه، وكانت آخر عملية بيع للطبعة الأولى قبل أكثر من 30 عامًا، عندما باعت الدار نسخة كم الكتاب مقابل 16.5 ألف إسترليني، وهو ما كان يعادل آنذاك نحو 29 ألف دولار.

تعليقات