سياسة

ثغرة "سترافا" تتمدد.. فرنسا تحذر جنودها من استخدام التطبيق الكارثي

الثلاثاء 2018.1.30 05:33 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 558قراءة
  • 0 تعليق
الجيش الفرنسي

عناصر من الجيش الفرنسي - أرشيفية

حذر الجيش الفرنسي جنوده من استخدام تطبيق "سترافا" للياقة البدنية، بعد تحذيرات أمريكية من الثغرة الأمنية الكارثية التي تسبب بها بكشفه مواقع سرية لجيشها.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الفرنسية في بيان نشرته صحيفة "لوموند" الفرنسية، إن هذه النوعية من التطبيقات تعمل كجواسيس"، مشددا على أن الجيش الفرنسي حذر الجنود من المخاطر الناجمة عن استخدامه "سترافا" لما يمثله من خطر على أمن البلاد.

وسترافا هو تطبيق رياضي، طرحه موقع "سترافا" للرياضيين لمتابعة تقدمهم في اللياقة البدنية، ومقارنة أدائهم مع الآخرين، باستخدام أحد تطبيقات الجوال أو سوار يرتديه المستخدمون، البالغ عددهم نحو 27 مليون شخص حول العالم، واتجهت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) لتعميمه، عام 2013 كمحاولة منها لمكافحة السمنة واستعادة لياقة الجنود.


ونشرت شركة "سترافا" خريطة تفاعلية على شبكة الإنترنت تبين مكان وجود الأشخاص الذين يستخدمون أجهزة اللياقة البدنية، وكذلك معلومات حساسة للغاية حول مواقع وأنشطة الجنود في القواعد العسكرية الأمريكية، في ما يبدو أنه خطأ أمني جسيم، حسب صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية.

ولاحظ المحللون العسكريون في عطلة نهاية الأسبوع أن الخريطة مفصلة أيضا بما فيه الكفاية بحيث إنها من المحتمل أن تعطي معلومات حساسة للغاية حول مجموعة فرعية من مستخدمي "سترافا"، وهم العسكريون في الخدمة الفعلية.

وكان ناثان روسر، المحلل في معهد "محللي النزاعات المتحدون"، أول من لاحظ الثغرة، وكتب أن الخريطة الحرارية "تبدو جميلة جدا"، لكنها "ليست مدهشة لقطاع العمليات الأمنية، القواعد الأمريكية واضحة ويمكن تحديدها"، وفقا لصحيفة "الجارديان" البريطانية.

الثغرة الأمنية التي أزعجت البنتاجون امتدت أيضا لوزارة الدفاع الفرنسية التي أكدت الحاجة إلى احترام القواعد الأساسية للسلامة في الجيش، بمنع استخدام سترافا أو التطبيقات المشابهة خلال عملية التدريب في القواعد العسكرية.

وتابع بيان وزارة الدفاع "نهيب بالفرنسيين، لاسيما الشباب على موقع "الفيسبوك" على سبيل المثال لأخذ الحيطة حول تداول المعلومات الحساسة، التي يكشفها تطبيق "سترافا".



تعليقات