اقتصاد

مصر.. بنوك أجنبية تخفض الدولار طفيفا مقابل الجنيه

الثلاثاء 2017.5.16 10:52 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 36967قراءة
  • 0 تعليق
مصري يعد أوراقا مالية من الدولار بمكتب صرافة وسط القاهرة

مصري يعد أوراقا مالية من الدولار بمكتب صرافة وسط القاهرة

على نحو طفيف خفضت بعض البنوك الأجنبية سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الجنيه المصري بداية تعاملات الثلاثاء، في حين حافظت البنوك الحكومية الكبرى على الأسعار .

قال مصرفيون لـ "العين" إن السيولة الدولارية لدى البنوك بعد قرار تحرير سعر الصرف قد تكون سببا في هذه الخفض، وتوقعت شركة "سي اي كابيتال" أحد أكبر بنوك الاستثمار في مصر استقرار سعر صرف الدولار بين مستويات 14 و 16 جنيها بنهاية العام .

وبلغ سعر العملة الخضراء في مصرف أبوظبي الإسلامي للشراء 18.05 جنيه مقابل 18.07 جنيه أمس، وبلغ الدولار للبيع 18.15 جنيه مقابل 18.17 جنيه أمس، وسجل نفس السعر للبيع والشراء بنك كريدى اجريكول والبنك المصري الخليجي.

وبلغ سعر الدولار في البنك العربي الأفريقي 18 جنيها للشراء و18.1 جنيه للبيع.

وحافظ البنك الأهلي المصري –أكبر بنك حكومي- على سعر صرف العملة الخضراء عند 17.95 جنيه للشراء و 18.05 جنيه للبيع.

في الوقت نفسه رأى اقتصاديون أنه ينبغي لمصر أن تبذل جهدا أكبر لجذب استثمارات مباشرة كي تحقق تقدما تجاه التعافي الاقتصادي بعد أن اجتازت أول مراجعة لها من صندوق النقد الدولي.

وزار وفد الصندوق القاهرة الأسبوع الماضي لتقييم جهود الإصلاح.. وفي بيان مشجع إلى حد كبير صدر يوم الجمعة قال الصندوق إن البرنامج شهد بداية جيدة ووافق على شريحة ثانية قدرها 1.25 مليار دولار من قرض قيمته الإجمالية 12 مليار دولار لدعم الإصلاحات الاقتصادية.

وأعلنت مصر تحرير سعر صرف الجنيه في نوفمبر الماضي ورفعت أسعار الفائدة في مسعى لاجتذاب العملة الصعبة إلى النظام المصرفي من جديد.

وجذبت تلك الخطوة ما لا يقل عن ثمانية مليارات دولار من تحويلات المصريين في الخارج كانت تذهب من قبل إلى السوق السوداء.

ومنذ التعويم بلغت الاستثمارات الأجنبية في الأوراق المالية التي تصدرها الحكومة المصرية 5.7 مليار دولار مقارنة مع 100 مليون دولار قبل التعويم.

وقال هاني فرحات الخبير الاقتصادي لدى سي.آي كابيتال: "نرى إصلاحات كبيرة من جانب الحكومة لخفض العجز ونرى الأرقام تتحسن بما يفوق التوقعات فيما يتعلق بالسيولة الأجنبية في القطاع المصرفي".


تعليقات