سياسة

قرقاش: الإمارات ملتزمة بقيم التسامح والتعايش السلمي

الثلاثاء 2019.4.16 12:55 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 294قراءة
  • 0 تعليق
جانب من لقاء قرقاش وعدد من كبار المسؤولين في الحكومة الأمريكية

جانب من لقاء قرقاش وعدد من كبار المسؤولين في الحكومة الأمريكية

أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية قوة الشراكة القائمة بينهما في العديد من المجالات الاستراتيجية والأمنية والاقتصادية.

جاء ذلك خلال لقاءات جمعت الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتية، مع عدد من كبار المسؤولين في الحكومة الأمريكية ومجموعة من المحللين السياسيين، وذلك خلال زيارة رسمية للولايات المتحدة الأمريكية. 

 وقال قرقاش في تصريحات له عقب محادثاته مع الجانب الأمريكي: "تعمل دولة الإمارات العربية المتحدة جنباً إلى جنب مع الولايات المتحدة، للتصدي لدور إيران المزعزع لاستقرار المنطقة ومكافحة التطرف". وأضاف أن الشراكة بين البلدين تنبع من تطلعات مشتركة نحو شرق أوسط ينعم بمزيد من الأمن والرخاء. 

وتناولت محادثات قرقاش مع الجانب الأمريكي الجهود المبذولة بالتعاون الوثيق مع منظمات الأمم المتحدة الإنسانية وغيرها من المنظمات غير الحكومية، للتوصل إلى حل سياسي للوضع في اليمن. 

وأعرب عن دعم دولة الإمارات لمبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن مارتن جريفيث، داعياً الحوثيين إلى التوقف عن تعطيل مسيرة السلام والوفاء بالتزاماتهم بالانسحاب من مدينة الحديدة ومينائها مع السماح بوصول المساعدات الإنسانية للمحتاجين. 

وأكد مساندة دولة الإمارات لاتفاق السلام الذي أبرم في ستوكهولم باعتباره أساساً للتحول نحو السلام في اليمن.. وأثنى على الجهود المخلصة التي تبذلها المنظمات الإنسانية التي تقدم مواد الإغاثة في الحديدة وغيرها من مناطق اليمن.. وشدد على التزام دولة الإمارات المستمر بتقديم المساعدات اللازمة. 

وقال قرقاش: "تظل دولة الإمارات العربية المتحدة ثابتة على عهدها ملتزمة بقيم الاستقرار والتسامح والتعايش السلمي في منطقة مضطربة تسودها مخاطر جمة".. وأكد أن هذه المبادئ ظلت نبراساً لدولة الإمارات منذ تأسيسها قبل حوالي 48 عاماً. 

ونوه خلال لقاءاته مع المسؤولين الأمريكيين بالتعاون القائم بين دولة الإمارات والولايات المتحدة في مجال مكافحة الجماعات المتطرفة مثل تنظيمي داعش و"القاعدة في شبه جزيرة العرب" إضافة إلى الإجراءات المشتركة لمنع تمويل الجماعات الإرهابية.

تعليقات