مجتمع

الإمارات تشارك في المؤتمر الدولي للتعليم والتدريب التقني بألمانيا

الأربعاء 2017.8.9 10:46 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 380قراءة
  • 0 تعليق
مبارك الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني

مبارك الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني

ترأس مبارك الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني وفد دولة الإمارات الذي شارك مؤخرًا في المؤتمر الدولي الذي نظمه المركز الدولي للتعليم والتدريب التقني والمهني "يونيفوك" التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "يونيسكو" في مقره بمدينة بون الألمانية.

واستعرض الشامسي في كلمته خلال المؤتمر الملامح الرئيسية لاستراتيجية المركز لضمان جاذبية التعليم التقني والمهني، ومن بينها تنوع التخصصات التقنية والمهنية وفقا لمتطلبات سوق العمل وضمان المرونة في انتقال الطلبة من التعليم العام إلى التقني والمهني والمشاركة الفاعلة للمؤسسات الصناعية المتخصصة في تطوير المؤهلات.

وقدم عرضا حول جاهزية دولة الإمارات ممثلة في "أبوظبي التقني" لتنظيم مسابقة المهارات العالمية أبوظبي 2017 خلال أكتوبر المقبل، بمشاركة 1300 متسابق يمثلون أكثر من 70 دولة.

وأكد أن دولة الإمارات تكتسب الريادة التي أشار إليها خبراء العالم خلال المؤتمر نتيجة الجهود الكبيرة والمتنامية والدعم المادي والمعنوي الذي تقدمه القيادة الرشيدة للقطاعات الحيوية بدولة الإمارات، وفي مقدمتها التعليم التقني والمهني بما يضمن الارتقاء المتواصل بالعنصر البشري المواطن باعتباره الثروة الحقيقية التي تقام له وبه المشروعات التطويرية الكبرى التي تشيدها الإمارات في حاضرها ومستقبلها.

من جهته قال البروفيسور شيمال ماجمدار رئيس المركز الدولي للتعليم والتدريب التقني والمهني"يونيفوك" خلال المؤتمر إن استراتيجية العمل في "أبوظبي التقني" مشهود لها بالتميز والشمولية كونها تتضمن مختلف السبل الكفيلة بجعل التعليم التقني والمهني أكثر جاذبية، الأمر الذي ينسجم مع أهداف "يونيفوك" والأهداف التي يعمل عليها هذا المؤتمر.

وأعلن ماجمدار أن "أبوظبي التقني" أصبح عضوا في "يونيفوك" معربًا عن سعادته لقبول "أبوظبي التقني" استضافة المؤتمر الدولي المقبل للمركز الدولي للتعليم والتدريب التقني والمهني وشبكة اليونيفوك، وذلك لأول مرة في الشرق الأوسط، وعلى هامش المسابقة العالمية للمهارات أبوظبي 2017، وهو المؤتمر الذي يتم من خلاله تحقيق أهداف اليونيفوك بمشاركة الدول الأعضاء في تطوير السياسات والممارسات التعليمية القادرة على تنمية المهارات وتعزيز فرص العمل.

وعلى هامش المؤتمر عقد سعادة مبارك سعيد الشامسي والوفد المرافق عدة جلسات عمل مع رؤساء الوفود المشاركة، تم خلالها بحث سبل تطوير العلاقات وتبادل الخبرات بما يحقق الفائدة المرجوة للجميع، إضافة إلى المشاركة الفاعلة في الحلقات النقاشية بين المسؤولين والباحثين والخبراء حول موضوع المؤتمر ودراسة مختلف التجارب الدولية التي تم استعراضها، بما يضمن الاستفادة القصوى من جميع التجارب والخبرات في هذا الميدان الحيوي والمهم.

تعليقات