منوعات

بالصور.. جزيرة أشباح وسط المحيط الهندي

الجمعة 2018.3.9 10:24 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 614قراءة
  • 0 تعليق
جزيرة تصبح مدينة أشباح

جزيرة تصبح مدينة أشباح

جزيرة روز، مستوطنة بريطانية مهجورة تقع في أرخبيل أندمان، عادت إلى مالكها الحقيقي.. الطبيعة.

جزر أندمان ونيكوبار الواقعة على خليج البنغال عبارة عن مجموعة معزولة من 572 جزيرة استوائية بينها 38 فقط مأهولة بالسكان، وتعرف بشواطئها الرائعة الزاخرة بالحياة البحرية والغنية بالشعب المرجانية، لكن خلف هذا المظهر المثالي هناك ماضٍ مظلم، بحسب شبكة "بي بي سي" البريطانية.


بقايا مستعمرات

إحدى تلك الجزر هي جزيرة روز، وهي بمثابة مدينة أشباح مذهلة، أصبحت فيها بقايا الاستعمار البريطاني خلال القرن الـ19 عبارة عن حطام، وبعد أن أصبحت الجزيرة مهجورة خلال الأربعينيات استردتها الطبيعة الأم، التي بهذا تكون استولت على كل ما فيها من كنيسة ضخمة وقاعات رقص وحتى المقابر التي عانت جميعها مستويات مختلفة من الدمار.


مستعمرة عقابية معزولة

في العام 1857، اختارت الإمبراطورية البريطانية هذه الجزر البعيدة لتكون مستعمرة عقابية للمتمردين الهنود بعد ثورة غير متوقعة.


وعندما وصل البريطانيون في البداية عام 1858 كان معهم 200 هندي محكوم عليهم، وتم اختيار جزيرة روز لتكون أول مستعمرة عقابية؛ نظرًا لوجود مياه بها، ووقعت مهمة تنظيف الغابات الكثيفة على عاتق السجناء في حين بقي الضباط على متن السفن.


بدايات جديدة

مع اتساع نطاق المستعمرة العقابية، نقل السجناء إلى سجون ومعسكرات على جزر مجاورة، وأصبحت جزيرة روز المقر الإداري ومستوطنة محصورة فقط على الضباط رفيعي المستوى وعائلاتهم.


الطبيعة تأخذ مجراها

تقدم أطلال الجزيرة لمحات بسيطة عن ماضيها الاستعماري، فقد اختفت منذ فترة طويلة النوافذ الزجاجية الملونة والبلاط الإيطالي والبازارات النشطة، وبقيت الهياكل العظمية وكنيسة مشيخية وجدران مجهولة تشابكت جميعها مع جذور الأشجار.

جزيرة روز الآن بقعة منسية في المحيط الهندي تقدم لمحات مؤلمة حول كيف ربما سيبدو العالم عندما يتركه البشر وتستولي عليه الطبيعة مرة أخرى.

تعليقات