منوعات

إيكاريا اليونانية جزيرة المعمرين

الإثنين 2018.2.5 05:49 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 349قراءة
  • 0 تعليق
إيونا برويو سيدة تجاوز عمرها الـ100 عام إحدى سكان إيكاريا

إيونا برويو سيدة تجاوز عمرها الـ100 عام إحدى سكان إيكاريا

جزيرة إيكاريا اليونانية جزيرة مختلفة بكل المقاييس؛ حيث يُشكل عدد من تجاوزت أعمارهم الـ90 عاما ثلث سكان الجزيرة.

وتقع في جزيرة إيكاريا اليونانية، تلك الجزيرة التي تفصلها عن العاصمة أثينا رحلة بحرية تمتد لتسع ساعات، على متن عبّارة تقطع بحر إيجة.

والمثير للاهتمام أن هؤلاء يقضون أيامهم وهم منهمكون في القيام بكل ما يحلو لهم من أعمال وأنشطة، من بينهم إيونا برويو، البالغة من العمر 105 سنوات، التي تجد سعادتها بتمرير أصابعها على خيوط من الصوف ذات لون أزرق فاتح، شُدت على نول خشبي ثقيل.

وعلى هذا النول، تنسج السيدة المسنة الملابس والحقائب التي تبيعها من متجرها الصغير الواقع في قرية كريستوس راس، التي لا يزيد عدد سكانها على 300 نسمة.

أفصحت هذه المُعمرة عن مدى الحب الذي لا تزال تُكنه لعملها، قائلة: "فلتفعل في حياتك ما يثير شغفك. عندما توفي زوجي قبل عقود، واصلت القيام بما أحبه. بعد ذلك، تقدم رجل للزواج مني، لكنني قلت 'لا' . أنا متزوجة من هذا النول".


وبدت الساحة الرئيسية للقرية ساكنة وادعة؛ فهناك يجلس السكان خارج منازلهم المسقوفة بالطين النضيج (الذي يُعرف باسم التراكوتا)، وهم يرتشفون القهوة ببطء، ويتبادلون المُزح والدعابات، في الظلال الوارفة لأشجار الدُّلْب ذات الأوراق الكثيفة.

أما المحال هناك فتعمل بنظام شديد الخصوصية، فأصحابها يفتحونها ويغلقونها دون أي جدول زمني ثابت أو محدد، بل إن الكثير من هذه المحال يعملون وفقا لما يمكن أن نصفه بـ"كلمة شرف"، إذ يأخذ الزبائن ما يريدون من السلع، ويتركون الثمن على منضدة البيع.

ورغم أن ما سبق يشكل مشهدا شائعا إلى حدٍّ ما في الجزر اليونانية؛ فإن لجزيرة "إيكاريا" خصوصية ما، فهنا يشكل من تجاوزت أعمارهم 90 عاما ثلث السكان، لتصبح المنطقة بذلك إحدى خمس "مناطق زرقاء" في العالم بأسره، وهي بقاع صُنفت على أن سكانها هم الأطول عمرا على وجه البسيطة.

وتشمل هذه المناطق كذلك جزيرتي سردينيا الإيطالية، وأوكيناوا اليابانية، ومدينة لوما ليندا بولاية كاليفورنيا الأمريكية، ومنطقة نيكويا في كوستاريكا.

ويعمل سكان إيكاريا على البقاء قريبين من أفراد أسرهم وجيرانهم، كما يضطلع المسنون بأدوار مهمة في المجتمع المحلي هناك، فعلى سبيل المثال، غالبا ما يشارك الأجداد والجدات في تنشئة الأحفاد وتربيتهم، أو في إدارة المحال والأنشطة التجارية.

تعليقات