منوعات

جمع تبرعات لشراء "سلالم" لتسلق جدار الحدود الأمريكية مع المكسيك

الإثنين 2018.12.24 09:02 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 232قراءة
  • 0 تعليق
لم تجمع الحملة سوى 135 ألف دولار فقط حتى الآن

لم تجمع الحملة سوى 135 ألف دولار فقط حتى الآن

في الوقت الذي يسعى فيه حساب على موقع GoFundMe إلى جمع تبرعات لصالح جدار الحدود الأمريكية المثير للجدل مع المكسيك، ظهر حساب آخر يحاول جمع تبرعات لشراء "سلالم" لتسلق هذا الجدار.

حسب شبكة فوكس نيوز الأمريكية، أطلق الناشط بريان كولفاج، الأسبوع الماضي، حملة لجمع التبرعات عبر GoFundMe لصالح الجدار الذي تعهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ببنائه على الحدود مع المكسيك أثناء حملته الانتخابية.

وتمكنت حملة كولفاج، حتى الآن، من جمع نحو 16 مليون دولار من أصل مليار تهدف إلى جمعها، وهو مبلغ صغير جدا مقارنة بـ21.7 مليار دولار مطلوبة لبناء جدار على طول الحدود الجنوبية بالكامل مع المكسيك، حسب وزارة الأمن الداخلي.

لكن في الوقت ذاته، كان مبلغ 16 مليون دولار كافيا لإثارة غضب الناشطة الليبرالية شارلوت كليمر، لإطلاق حملة تبرعات على GoFundMe لشراء سلالم لتسلق هذا الجدار، وتهدف الحملة إلى جمع 100 مليون دولار، لم تجمع منها حتى الآن سوى 135 ألف دولار، لكن يتعهد المسؤولون عن الحملة بالتبرع بأي مبلغ يتم جمعه إلى مركز اللاجئين والمهاجرين للخدمات التعليمية والقانونية في تكساس.

وكُتِب على الحساب الخاص بهذه الحملة: "نرغب في توفير سلالم وإرسالها إلى أصدقائنا غير الموثقين ومساعدتهم. تعلمون، لن يحققوا هدفهم أبدا، لكن بغض النظر عن المبلغ الذي سنجمعه، سنحقق هدفنا".

وفي تصريحات لموقع بيزنس إنسايدر الأمريكي، قالت كليمر القائمة على الحملة، إنها ترغب في لفت الانتباه إلى فوائد الهجرة إلى الولايات المتحدة، وتابعت أن الأشخاص غير الموثقين لا يجلبون الجريمة أو يهربون المخدرات أو أي من هذا الهراء إلى بلدنا.

وكانت المعركة حول الجدار الحدودي مع المكسيك سببا في الإغلاق الحكومي، السبت الماضي، بعد إرجاء الكونجرس مداولاته التى جرت بين البيت الأبيض وقادة الكتل البرلمانية بشأن مشروع قانون الاتفاق والموافقة على طلب تقدم به الرئيس ترامب للحصول على تمويل الجدار، ومن المتوقع أن يستمر هذا الإغلاق حتى الخميس المقبل.

تعليقات