سياسة

"النصر الذهبي".. جسور إغاثية من التحالف لإنقاذ 4 ملايين يمني

الخميس 2018.6.14 03:24 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 691قراءة
  • 0 تعليق
مساعدات التحالف الإغاثية للشعب اليمني مستمرة - أرشيف

مساعدات التحالف الإغاثية للشعب اليمني مستمرة - أرشيف

تزامنا مع المعركة العسكرية لتحرير الحديدة، التي تشنها لقوات المقاومة اليمنية المشتركة، بإسناد من التحالف العربي والقوات المسلحة الإماراتية، تم الإعلان عن تسيير جسر إغاثي عاجل بري وبحري وجوي من التحالف لإنقاذ الشعب اليمني.

وزيرة الدولة الإماراتية لشؤون التعاون الدولي ريم الهاشمي، أعلنت أن التحالف العربي لإعادة الشرعية في اليمن، قرر تسيير جسر إغاثي بري وبحري وجوي لليمن، وهو ما يأتي ضمن خطة إعادة تأهيل اليمن بعد إنهاء الانقلاب.

وينطوي القرار على رؤية سياسية تستند إلى مواقف المليشيا الحوثية الإيرانية في اليمن، التي تعتمد على سياسة "الأرض المحروقة"، ومعاقبة الشعب اليمني على عدم تأييده للانقلاب.

وكانت وزيرة الدولة الإماراتية لشؤون التعاون الدولي، أكدت في مؤتمر صحفي عقد مساء الأربعاء، أن مليشيا الحوثي احتجزت أكثر من 75 سفينة مساعدات لليمنيين، وأوضحت في المؤتمر الصحفي الإنساني لدول التحالف بالعاصمة السعودية الرياض، أن التحالف يعمل على تخفيف معاناة الشعب اليمني.

وكشفت عن أن "التحالف العربي بقيادة السعودية يقف مع الشعب اليمني"، وأن دولة الإمارات قدمت 500 مليون دولار مساعدات إنسانية.


الدكتور عبد الله بن عبدالعزيز الربيعة، المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، أكد أن المركز والهلال الأحمر الإماراتي، يبذلان قصارى جهدهما للوقوف بجانب الشعب اليمني، فالانقلابيون يزرعون الألغام في المناطق السكنية، ما يهدد حياة المدنيين اليمنيين.

من جانبه، قال المتحدث باسم التحالف العربي العقيد تركي المالكي، إن الحكومة اليمنية اتخذت قرارا بالتقدم لتحرير مدينة الحديدة، مضيفا أن المليشيا الحوثية تتعمد تفخيخ مباني المؤسسات في الحديدة خاصة الميناء، وذلك تنفيذا لسياسة "الأرض المحروقة".

المتحدث باسم التحالف، شدد على أنه فور تحرير ميناء الحديدة، سيتم تقديم كل التسهيلات للسفن الإغاثية للشعب اليمني، وأن العامل الإنساني من أهم أولويات التحالف لحماية المدنيين داخل الحديدة. وأكد المتحدث باسم التحالف أنه يتم التعامل مع السيناريوهات المحتملة طبقا لسير العمليات على الأرض.


أما رئيس اللجنة العليا للإغاثة في اليمن، عبد الرقيب فتح، فأكد أن عملية تحرير محافظة الحديدة، ستنقذ حياة 4 ملايين يمني من إرهاب مليشيا الحوثي الانقلابية، مشيرا إلى أن الانقلاب يقتل المدنيين ويقصف الأحياء السكنية في المحافظات بكل أنواع الأسلحة، وقام بجرائم حرب بحق المدنيين، كما عمل على تجويع أبناء محافظة الحديدة.

وتحاصر مليشيا الحوثي الانقلابية الإيرانية، محافظة الحديدة منذ 3 سنوات، وهو ما أدى إلى تردي الوضع الإنساني، نتيجة سياسات التجويع التي تتعمد تطبيقها.

تعليقات