اقتصاد

التراجع يغلب على البورصات الخليجية خلال التعاملات الأسبوعية

السبت 2018.1.27 12:38 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1933قراءة
  • 0 تعليق
أسواق خليجية

أسواق خليجية

غلب التراجع على أداء مؤشرات أسواق المال الخليجية خلال المحصلة النهائية لتعاملات الأسبوع المنتهي في 25 يناير، وذلك بالتزامن مع الأزمة السياسية داخل الولايات المتحدة، والتي تسببت في إغلاق حكومي جزئي نتيجة الخلاف داخل مجلس الشيوخ بشأن خطة الإنفاق، الأمر الذي انعكس على الأسواق العالمية مع سيطرة القلق جراء تأزم الموقف السياسي في أكبر اقتصاد في العالم وتأثر الدولار بالتبعية، وارتفع سوقا "أبوظبي" و"البحرين"، في حين تراجعت أسواق "السعودية" و"مسقط" و"مصر"، وتباينت مؤشرات السوق الكويتية. 

على صعيد الارتفاعات، نجح المؤشر العام لسوق أبوظبي في الارتفاع للأسبوع السابع على التوالي، مدفوعاً بارتفاعات قطاع الطاقة، ليربح 0.04% بالغا مستوى 4643.54 نقطة، وتصدر ارتفاعات الأسبوع قطاع الاستثمار 8.8% مع ارتفاع "الواحة كابيتال" 9.05% إلى 2.17 درهم، وارتفع قطاع الطاقة 0.54% مع صعود أدنوك للتوزيع 1.9% بعد إعلانها التوسع بالإمارات والسعودية، كما ارتفع قطاع الاتصالات 0.28% مع صعود "اتصالات" بالنسبة ذاتها، وسط عدم تأثر سهم الشركة ببعض الأعطال التي شهدتها شبكتها خلال الأسبوع. وفي المقابل، تراجع قطاع العقارات 0.94% مع انخفاض "إشراق" 1.3% إلى 0.77 درهم.

وواصلت السوق البحرينية ارتفاعاتها للأسبوع السادس على التوالي، وصعد المؤشر العام للسوق 0.65%، ليصل إلى مستواه الحالي عند 1341.77 نقطة، وعزز صعود المؤشر ارتفاع قطاع الاستثمار 0.80%، مع اتجاه "جي إف إتش" المالية للصعود 1.2%. وارتفع قطاع البنوك 0.55%، كما انتعش قطاع الخدمات 0.82%.

وتباينت المؤشرات في السوق الكويتية، حيث حقق المؤشر السعري للبورصة ارتفاعا 0.19% ليسجل 6651.91 نقطة، مقارنة بإقفاله الأسبوع الماضي عند 6639.38 نقطة. في المقابل تراجع المؤشر الوزني 0.16% عند مستوى 418.45 نقطة، وهبط كويت 15 بنحو 0.12% إلى النقطة 965.55.

وعلى صعيد التراجعات، هبط سوق دبي المالي في محصلة التعاملات الأسبوعية، وذلك لأول مرة بعد ارتفاعات استمرت 5 أسابيع متتالية، وتراجع المؤشر العام للسوق1.77% إلى 3468.65 نقطة، وجاء الأداء متأثرا بهبوط قطاع العقارات 3.3% مع هبوط "إعمار" 6.5% إلى 6.87 دراهم، وذلك بعد تداول على السهم دون الحق في التوزيعات الاستثنائية الناتجة عن طرح إعمار للتطوير. وتراجع قطاع الاستثمار 1.8% مع انخفاض "دبي للاستثمار" 2% بالغا 2.48 درهم بالتزامن مع الاستحواذ على حصة الاتحاد العقارية في إيميكول وعزمها على طرحها للاكتتاب نهاية 2018. وتراجع قطاع البنوك 0.56% مع انخفاض "دبي الإسلامي" 0.9% مع إعلانها عن قيمة التوزيعات السنوية، ومُضي البنك في زيادة رأس المال وإصدار صكوك جديدة. وفي المقابل، ارتفع قطاع الخدمات 2.8% مع صعود "أمانات" 5.63% بعد أنباء عن تغيير الشركة لاستراتيجياتها، والتأكيد على سعيها لتعظيم العوائد لدى المساهمين.

واتجه المؤشر العام للسوق السعودي "تاسي"، للخسائر بعد ارتفاعات استمرت 5 أسابيع، ليفقد 0.23% بالغا مستوى 7521.64 نقطة، وغلب اللون الأحمر على أداء القطاعات خلال الأسبوع، بصدارة إنتاج الأغذية الذي هبط 3.77%، تلاه القطاع العقاري بنسبة 2.12%، وسجلت البنوك أقل الخسائر بتراجع هامشي بلغت نسبته 0.03%. وفي المقابل، ارتفعت 6 قطاعات، تصدرها "تجزئة السلع" بارتفاع 3.64%، وصعد قطاعا "الاتصالات" و"المواد الأساسية" 0.57% و0.43% على التوالي.

تراجعت مؤشرات البورصة المصرية بشكل جماعي خلال تعاملات الأسبوع والمقتصر على 4 جلسات بسبب عطلة عيد الشرطة مدفوعة بمبيعات المستثمرين خاصة المصريين والعرب على إثر عمليات جني الأرباح السابق تحقيقها خلال الفترة الماضية وهو ما انعكس بوضوح على المستويات السعرية للأسهم عموما وخاصة القيادية منها. وهبط مؤشر السوق الرئيسي "EGX30" بنسبة  1.56% إلى 15170 نقطة، كما تراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "EGX70" من مستوى 855 نقطة إلى مستوى الإغلاق 847 نقطة بنسبة تراجع بلغت نحو 0.95%. وفقد رأس المال السوقي للأسهم المقيدة في السوق الرئيسية تراجعا بما يزيد على 11.020 مليار جنيه ليغلق عند مستوى 850.797 وذلك مقارنة بنحو 861.817 مليار جنيه بنهاية الأسبوع السابق وبنسبة تراجع بلغت 1.28%.

وأنهى المؤشر العام لسوق مسقط التعاملات الأسبوعية، بتراجع 0.32%، ليغلق عند مستوى 5007.77 نقطة، وتراجعت القيمة السوقية للبورصة خلال الأسبوع 0.11%، إلى 7.82 مليارات ريال، مقابل 17.84 مليار ريال في الأسبوع الماضي. وجاء تراجع المؤشر متأثرا بالأداء السلبي لقطاعي "الخدمات" و"المالي" 0.63%، و0.32% على الترتيب، بينما ارتفع مؤشر الصناعة 0.29%.

تعليقات