شباب

حمد الطائي طيار إماراتي يحلق بالموسيقى في أنحاء العالم

الإثنين 2018.11.26 05:13 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 75قراءة
  • 0 تعليق
حمد الطائي خلال مشاركته في أحد الحفلات الخارجية

حمد الطائي خلال مشاركته في أحد الحفلات الخارجية

اللحن والإيقاع والتناغم، اجتمعت في نفس الشاب الطيار الإماراتي حمد الطائي منذ الصغر، فهو يهوى الموسيقى، حتى صار مؤلفا وعازف بيانو في الحفلات المحلية والدولية.

 حمد محمد الطائي، خريج جامعة أبوظبي، نال بكالوريوس علوم الطيران عام 2015، وحصل على رخصة الطيران الدولية من كلية الاتحاد "طيار مدني".

وقال حمد لـ "العين الإخبارية":" كان والدي يستمع إلى الموسيقى الكلاسيكية، وتأثرتُ به، ثم تملكني شغف بآلة البيانو في سنّ الخامسة .. ومارست هذه الهواية"، مضيفا: "وجدت الدعم من والدي الذي كان يشجعني على الانطلاق والإبحار في عالم الموسيقى، وتعلمت العزف لوحدي آنذاك".


وذكر الطائي: "بدأت في تأليف وتقديم الأغاني للجمهور بأغنيات عالمية كلاسيكية، حتى تطورت وبلغت مستواي الحالي، وكنت أعزف على البيانو في مراكز التسوق والمواقع العامة وحدائق المستشفيات لإسعاد المرضى".

وأردف حمد:" أمتلك الآن 28 مقطوعة أوركسترا، جميعها من تأليفي، واخترت آلة البيانو لأنها الأقرب إلى قلبي، فهي آلة رئيسة وتعتبر من أرقى الأدوات الموسيقية".

وأفاد: "قدّمت حفلات خارجية عدة، أولها في العاصمة البيلاروسية منسك مع الأوركسترا السيمفونية هناك، وأيضا بمدينة فلورنس الإيطالية، والعاصمة البنمية باناما سيتي".  


ويختتم الطائي قائلاً: “أطمح إلى تعريف العالم بتجربتي في عزف البيانو، وأحبّ الاطّلاع على عادات وتقاليد الشعوب موسيقيا، حتى أساهم في إثراء الفنّ الإماراتي".

وعن سائر هواياته، أوضح حمد أنه يعمل متطوعاً في الشرطة المجتمعية، ويساعد على تنظيم المعارض والمؤتمرات والندوات والحملات التطوعية.

وتابع: "أعشق الفروسية ورياضة الدراجات الهوائية، وابتكرتُ دراجة مزوّدة بأضواء الشرطة ومكابح هيدروليكية، فضلا عن الغاز لتعبئة العجلات بالهواء في ثوان، مع اعتماد معايير السلامة العامة".


تعليقات