سياسة

الحريري يطوي صفحة الاستقالة ويؤكد الالتزام بسياسة النأي بالنفس

الثلاثاء 2017.12.5 04:27 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 425قراءة
  • 0 تعليق
سعد الحريري رئيس الوزراء اللبناني

سعد الحريري رئيس الوزراء اللبناني

قال رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، اليوم الثلاثاء، إن حكومته ملتزمة بسياسة النأي بالنفس وعدم التدخل في شؤون الدول العربية ولا سيما دول الخليج.

وأكد الحريري في كلمة متلفزة عقب اجتماع لمجلس الوزراء بقصر بعبدا، التزام الحكومة باتفاق الطائف ووثيقة الوفاق وخصوصا بند التأكيد على أن لبنان عربي الهوية والانتماء وعضو مؤسس وعامل في الجامعة العربية وملتزم بمواثيقها.

وشدد على أن الحكومة أعلنت بالإجماع التزامها بالبيان الوزاري قولا وفعلا بالنأي بالنفس وابتعاد لبنان عن الصراعات الخارجية.

وكان الحريري قد تقدم باستقالته في وقت سابق احتجاجا على انخراط حزب الله في الصراعات الإقليمية الدائرة في سوريا والعراق واليمن، محذرا من مخاطر الانجرار إلى فخ الأجندة الإيرانية التي تتبناها المليشيا الموالية لطهران.

وأرجأ الحريري الاستقالة عقب لقاء جمعه برئيس الجمهورية اللبناني ميشيل عون الشهر الماضي خلال الاحتفال بعيد الاستقلال.

وقال الحريري في الجلسة الوزارية: "لا يجوز لأي طرف لبناني التدخل في شؤون الدول العربية ولا سيما دول الخليج، ولن أقبل أن يضحي أحد باستقرار البلاد مهما كانت الظروف، وحماية لبنان تبقى فوق كل اعتبار".

وأضاف أن "الموضوع ليس موضوع مصلحة سعد الحريري بل مصلحة لبنان، وليس الموضوع صحة الحريري بل استقرار لبنان. فكلنا في نفس السفينة وإذا توحدنا تمر العواصف الكبيرة التي تضرب المنطقة ونكون قد نجونا".

وأشار الحريري إلى أن "المنطقة تغلي ونحن بحاجة إلى تحمل المسؤولية لا سيما وأننا رفضنا جميعا السير وراء شعارات تستهدف الفوضى في لبنان، من الضروري عدم التدخل في شؤون دول صديقة أو شقيقة أو التهجم عليها في وسائل الإعلام، لأنّ مصلحة لبنان واللبنانيين أولا، وعليها إعلان موقفنا بالنأي بالنفس قولا وفعلا".

وتوجه الحريري إلى رئيس الجمهورية اللبنانية وأعضاء الحكومة بالشكر من خلال دورهم الذي ضمن الاستقرار في لبنان خلال الأزمة قائلا: "نحن كحكومة مسؤولون عن حماية البلد من المخاطر التي تواجهه، وآمل أن تشكل هذه الجلسة فرصة جديدة للتعاون وحماية لبنان".

تعليقات