سياسة

مركز "هداية": "مسار" أداة جديدة لرصد فاعلية برامج مكافحة التطرف‎‎

الجمعة 2018.8.17 12:18 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 285قراءة
  • 0 تعليق
شعار تطبيق

شعار تطبيق "مسار" الذي أطلقه مركز هداية لمكافحة التطرف

طوّر مركز هداية الدولي للتميز في مكافحة التطرف العنيف، بالتعاون مع المعهد الملكي للخدمات المتحدة "روسي" - أقدم المؤسسات البحثية المستقلة في مجال الدفاع والأمن الدوليين - وشركة توينتي وان يونيكورنز لتطوير التطبيقات والبرامج الإلكترونية، بدعم من الحكومة الكندية، تطبيق "مسار" للرصد والقياس والتقييم، والذي يُمكن استخدامه عبر الحواسيب والهواتف الذكية؛ من أجل رصد فاعلية برامج مكافحة التطرف العنيف والبرامج الوقائية. 

ووصف مقصود كروز، المدير التنفيذي لمركز هداية، تطبيق"مسار" بأنه يعد ابتكارا رائعا يجمع بين المقاربة التطبيقية التي تعتمد على الأدلة في مكافحة التطرف العنيف والوقاية منه والتكنولوجيا المتطورة من أجل الممارسين فقط، وأيضا يحقق إنجازا مهما في مجال قياس أثر برامج مكافحة التطرف العنيف والبرامج الوقائية والتي من شأنها أن تُحسّن تنفيذ البرامج وإرشاد السياسات وتطوير المعارف التجريبية.

ويسعى تطبيق "مسار" بصفته أداة تفاعلية لتيسير المسار الفكري لمسؤولي المنظمات غير الحكومية والممارسين في مجال مكافحة التطرف العنيف والوقاية منه، وذلك من أجل القيام بتقييم نتائج برامجهم على نحو أفضل.

وسيتمكن مستخدمو تطبيق "مسار"، من رفع التقارير بشأن برامجهم للجهات المانحة بقدر أكبر من الفاعلية، حيث يُوفر التطبيق لمستخدميه أيضاً الأدوات اللازمة من أجل الإسهام في الحد من التطرف العنيف في السياقات المحلية الوارد فيها.

وقالت إميلي وينتربوتوم، الزميلة الباحثة بمعهد "روسي"، إن مجال مكافحة التطرف العنيف والوقاية منه، شهد تطورا كبيرا في السنوات القليلة الماضية، ومع ذلك لا توجد أدلة كافية حول فاعلية برامج مكافحة التطرف العنيف والبرامج الوقائية، حيث إن عرض النجاح تكتنفه صعوبات خاصة لا سيما في هذا المجال، وسعيا منا لتقديم فهم أعمق في مجال مكافحة التطرف؛ يجب أن تتضمن عمليات الرصد والتقييم أدوات مبتكرة وفعالة، بالإضافة إلى إدماجها في دورات تطوير مشاريع تلك المنظمات، والذي قد يكون صعبا ومكلفا في كثير من الأحيان لا سيما بالنسبة للمنظمات الصغيرة.

وتم تصميم تطبيق "مسار" من أجل تيسير وتسهيل هذه العملية، ونأمل في أن يصبح "مسار" أداة قيمة تستفيد منها العديد من المنظمات التي تعمل بمجال مكافحة التطرف العنيف والوقاية منه.

ويتيح تطبيق "مسار" لمستخدميه الخصائص التي تُمكنهم من الاستفادة على النحو الأكمل، والتفكير في الفرص المُحتملة والعقبات والتحديات التي قد تواجه تنفيذ البرنامج، وذلك من خلال استخدام العبارات المعنية بـ"نظرية التغيير" والتي تُمكن مستخدمي التطبيق من افتراض طرق متنوعة لتطوير برامجهم، وعليه يقوم تطبيق "مسار" بتقديم النتائج المحتملة لتلك الافتراضات كلٍّ على حدة.

وشهدت ورشة مجموعة العمل المعنية بالرصد والقياس والتقييم للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الإطلاق التجريبي لتطبيق "مسار"، حيث أشار أحد المشاركين ممن قاموا باختبار التطبيق إلى قيامه بتوفير "مبادئ توجيهية منهجية لتصميم برامج مكافحة التطرف العنيف والبرامج الوقائية، هذا بالإضافة إلى مساعدة مستخدميه من خلال تقديم الخطوات التي يجب اتخاذها، والأسئلة التي يجب طرحها، والمصادر والموارد المفيدة لهم".

ومن منظور الجهات المانحة، أشار أحد المشاركين أيضا إلى أن "التطبيق يبدو مبشرا بالخير، فيما يتعلق بتقديم طريقة هيكلية منظمة لشحذ التفكير المتعمق بشأن تصميم البرامج، وذلك قبل أو أثناء تصميم آليات رفع التقارير".

ويمكن تحميل تطبيق "مسار" الآن على الهواتف الذكية التي تعمل بنظامي أندرويد و"آي أو إس" والحواسيب الإلكترونية أيضا.

تعليقات