سياسة

"معاً إلى الأمام".. حركة هيلاري السياسية لإزعاج ترامب

السبت 2017.5.6 03:04 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 818قراءة
  • 0 تعليق
هيلاري كلينتون في أحد فعاليات تنظيم الأسرة (رويترز)

هيلاري كلينتون في أحد فعاليات تنظيم الأسرة (رويترز)

"معاً إلى الأمام".. بهذا الشعار قررت المرشحة السابقة في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، هيلاري كلينتون، العودة إلى الأضواء مرة أخرى، بعد اختفاء دام لخمسة أشهر عقب خسارتها في الانتخابات الرئاسية، للتصدي لسياسات الرئيس دونالد ترامب.

وبحسب وسائل الإعلام الأمريكية، تعكف هيلاري، حالياً على لقاء عدد من السياسيين والشخصيات العامة بهدف توفير تبرعات مادية لحركتها الجديدة، إضافة إلى اختيار أشخاص من أجل توظيفهم في مكتب الحركة، التي ستركز جهودها على أن تكون حلقة وصل بين المتبرعين من الحزب الديموقراطي والمنظمات التي تتبع نفس التوجه وذلك من أجل التصدي لترامب وأجندته السياسية.

ووفقاً لما نشره موقع مجلة "بوليتيكو" الأمريكية، فإن كلينتون اختارت اسم "معاً إلى الأمام"، لحركتها التي من المقرر إطلاقها رسمياً في غضون أسبوع، وتعتمد كلينتون في تأسيس حركتها على عدد من حلفائها السابقين، من بينهم المدير المالي لحملتها الانتخابية دينيس شينج، ومساعدها في وزارة الخارجية جوديث ماكهيل. 

في حين يرفض المتحدث باسم هيلاري كلينتون، نيك ميريل، التعليق على هذه الأنباء، وما الوسائل أو الخطوات التي تنوي المرشحة الديمقراطية السابقة للانتخابات الأمريكية اتباعها أمام سياسات ترامب. 


تصريحات ما قبل الإعلان

قبل الإعلان عن الحركة، بدأت هيلاري في الظهور منذ أيام بتصريحات نارية، حيث صرحت أنها كانت ستفوز بالانتخابات الرئاسية الأمريكية لولا تدخلات روسيا، وويكيليكس، ومدير "إف بي آي" جيمس كومي، خلال الأسابيع الأخيرة من الحملة الانتخابية، وأضافت بأن مدير مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) جيمس كومي" خرج برسالة للكونجرس بشأن قضية بريدها الإلكتروني مما أبعد بعض المؤيدين المحتملين عن انتخابها، كما انتقدت ترامب؛ وقالت إنه ينبغي عليه التقليل من تجريداته على تويتر والتركيز أكثر في عمله. 

وتابعت "لو أن الانتخابات جرت في السابع والعشرين من أكتوبر لكنت اليوم رئيستكم".

وفي الثامن والعشرين من أكتوبر أعلن مدير إف بي آي جيمس كومي أمام الكونجرس أن محققيه عثروا على رسائل جديدة تبرر إعادة فتح التحقيقات التي كانت أغلقت في يوليو حول رسائل إلكترونية لكلينتون، ما أدى إلى إعادة تحريك هذه القضية.


تصريحات بعد الهزيمة، جعلت الرئيس دونالد ترامب يرد عليها، حيث قال ترامب في تغريدتين، موجها حديثه لكلينتون: "مدير إف بي أي (جيمس) كومي أفضل شيء حدث على الإطلاق لهيلاري كلينتون، حيث إنه منحها مرورا حرا لكثير من الأفعال السيئة".. وأضاف في التغريدة الثانية: "تلك القصة المصطنعة عن ترامب روسيا كانت عذرا استخدمه الديمقراطيون لتبرير خسارتهم الانتخابات.. ربما كان ترامب يدير فقط حملة عملاقة؟". 

وكالعادة علقت صحيفة واشنطن بوست على تغريدتي ترامب، وقالت إنها ليست المرة الأولى التي يكتب فيها الرئيس الأمريكي عن كلينتون على تويتر، فقد فعل هذا 20 مرة منذ هزيمتها في عام 2016، أغلبها يتناول فوزه، والآخر إما يستخف بكلينتون أو يمجّد نفسه أو كلا الأمرين.

تعليقات