سياسة

رئيس الوزراء اليمني: العفو عمن تعاون مع الحوثيين وأعلن تراجعه

الإثنين 2017.12.4 12:32 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1435قراءة
  • 0 تعليق
رئيس الوزراء اليمني، أحمد عبيد بن دغر

رئيس الوزراء اليمني، أحمد عبيد بن دغر

قال رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر، الإثنين، إن الرئيس عبد ربه منصور هادي سيعلن قريبا عفوا عاما وشاملا عن كل من تعاون مع الحوثي وأعلن تراجعه.

وأضاف بن دغر خلال كلمة ألقاها في مهرجان جماهيري في عدن بمناسبة يوم الاستقلال الوطني أن دعم قوات المؤتمر الشعبي في حربه ضد الحوثيين سيصب في مصلحة الأمن العام لليمن لوقف التمدد الإيراني في البلاد، وأن حكومته على استعداد للوقوف بجانب أي تحرك يجهض ما تسعى له إيران في دولته.

وأكد بن دغر أن ما تقوم به طهران في اليمن والمنطقة يشكل تهديدا صريحا للأمن القومي العربي، مشيرا إلى أن قوات الجيش اليمني ستعمل جاهدة لفرض الأمن في المدن التي تقع تحت سيطرتها. 

وأعلن الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، ليل الأحد، رسميا فض الشراكة مع مليشيا الحوثي الانقلابية في اليمن على خلفية انتفاضة صنعاء المباركة.

ووجه صالح رسالة عاجلة إلى الشعب وقواته وأنصاره، دعاهم فيها إلى الصبر، وبشرهم بأن ساعة الصفر قادمة في معركته ضد مليشيات الحوثي.

وقال صالح إن ما تم إعلانه من أخبار مضللة وادعاءات كاذبة، إنما يريدون بها إرباك الصفوف وزعزعة الأمن، وإن قراره لم يكن اعتباطيا، بل هو قرار رسمه خبراء سياسيون وعسكريون وشرفاء راقبوا تغيرات الوضع في المنطقة، وما يتم استدراج اليمن إليه لتدميره وتجويع شعبه واستنزاف ممتلكاته وثرواته، وتدمير النسيج الاجتماعي، مستغلين طيش الحوثي ومليشياته. 

وأكد الرئيس اليمني السابق، في رسالته، أن مصلحة الوطن فوق الجميع، وأنه دعا للسلام مرات عدة، وكان لابد من إنقاذ الوطن من مخططٍ تقسيمي كبير، وإنقاذ الشعب من حماقة مليشيا الحوثي الجاهلة التي تتسبب في تجويع الشعب؛ من أجل مطامعها الشخصية ورؤاها الضيقة رسمتها لها إيران.

واعترف صالح بأن الحوثيين "أغرقوه وأغرقوا الوطن دون اكتراث إلى الإعصار الذي يجتاح الوطن العربي، ويتم جر اليمن والمنطقة إليه". 


تعليقات