فن

"سورما".. دالجيت دوسانج ينقل حياة أسطورة الهوكي الهندي لشاشة السينما

الخميس 2018.7.19 12:07 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 454قراءة
  • 0 تعليق
دالجيت دوسانج وتابسي بانو في فيلم سورما الهندي

دالجيت دوسانج وتابسي بانو في فيلم سورما الهندي

تعرض دور العرض الهندية حاليا فيلم "سورما" أحدث إنتاج بوليوود، وتدور أحداث الفيلم حول أحد نجوم رياضة الهوكي الذي غير مسار اللعبة في الهند.  

الفيلم يقوم ببطولته أسطورة الغناء البنجابي دالجيت دوسانج، بمشاركة النجمة تابسي بانو، ومن إخراج شاد علي.

تدور الأحداث حول قصة حياة البطل الهندي سانديب سينج والذي كتب تاريخ لعبة الهوكي في الهند بعدما جعل الشعب الهندي الذي لا يشاهد إلا الكريكيت يصاب بهوس الهوكي من خلال إنجازاته الرياضية التي تشبه المعجزات.  

يتناول الجزء الأول من الفيلم قصة كفاح سانديب منذ أن كان طفلا صغيرا، سواء في لعبة الهوكي أو حياته الشخصية حيث وقع في غرام لاعبة هوكي تعرض بسببها للعديد من الأمور الصعبة كاضطهاد مدربه أو اللوم من كل المحيطين به، إلا أنه يتخطى بعزيمته الجبارة كل الصعاب ويفوز بكل ما يحلم به سواء مع الهوكي أو حتى في حياته الشخصية والعاطفية.

 ويعرض الجزء الثاني من الفيلم رحلة صعود سانديب بلعبة الهوكي إلى قمة اهتمام الهنود الذين نقل إليهم عشق لعبة الهوكي في ظل سيطرة الكريكيت على قلوبهم.

ويعتبر المشهد الأخير في الفيلم من أروع مشاهد الوطنية التي يمكن أن تكون قدمت في أفلام أحداثها مشابهة، حيث لا يمنع المشاهد نفسه من التأثر لدرجة البكاء.

واعتمد سورما على الكثير من المشاهد الواقعية ولم يظهر فقط الجانب المضيء في شخصية سانديب أو الصعوبات التي واجهها، بل كان هناك توازن واقعي في الأحداث جعل القصة بالفعل تعد أقرب للقلوب.

 وجاءت المشاهد الرومانسية بين سانديب وحبيبته غير متكلفة وتحمل الكثير من المشاعر الصادقة التي خرجت من شخص خجول لا يجيد الإفصاح عن مشاعره.

من جانبه قدم النجم مالك يا دوسانج الدور وكأنه خلق خصيصا له، ليس فقط لأنه ينتمي للبنجاب كالبطل سانديب سينج، ولكن ربما لأن دالجيت يمتلك العديد من الصفات المشتركة سواء في الشكل أو المضمون تجعل المشاهد ينسى دالجيت ويراه فقط سانديب.

وقدمت النجمة تابسي بانو دورا يعتبر الأروع في تاريخها الفني بعد فيلم "بينك" مع النجم أميتاب باتشان، فقدمت النجمة العصرية المفعمة بالحيوية دور فتاة رياضية بسيطة ليس في حياتها عشق إلا للهوكي وسانديب فقط.

 وكعادته جاء النجم أنجاد بيدي مبهرا في دوره الصارم والسلبي وكان من أفضل إضافات الفيلم وأصابت شخصيته المشاهد بالحيرة والصدمة والإعجاب.

شباك التذاكر كشف حجم نجاح الفيلم حيث حصد ما يقرب من ١٧٠ مليون روبية خلال ٤ أيام وهو ما يؤهل "سورما" ليصبح أحد أفضل أفلام السيرة الذاتية الهندية.

تعليقات