علوم وفضاء

للمرة الأولى.. صاروخ هندي يضع أقمارا صناعية في 3 مدارات مختلفة

الإثنين 2019.4.1 04:58 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 135قراءة
  • 0 تعليق
عملية الإطلاق تضمنت 20 قمرا صناعيا لتصوير الأرض

عملية الإطلاق تضمنت 20 قمرا صناعيا لتصوير الأرض

وضع صاروخ هندي، الإثنين، أقماراً صناعيّة محليّة وأجنبيّة في 3 مدارات مختلفة خلال رحلة واحدة، في سابقة بالنسبة للبلاد تعد خياراً قليل التكلفة قد يعزز سمعتها كرائد لعمليات الإطلاق الرخيصة. 

وأفادت منظمة أبحاث الفضاء الهندية بأنَّ 24 قمراً صناعياً من الولايات المتحدة واثنين من ليتوانيا وواحداً من إسبانيا وآخر من سويسرا وضِعت في المدارات خلال عملية الإطلاق، الإثنين، فضلاً عن قمر "إميسات" الهندي.

وقال رئيس المنظمة كيه سيفان بعد إطلاق الصاروخ من ولاية أندرا براديش جنوبي شرق الهند: "تحظى هذه المهمة بالذات بخصوصية كبيرة بالنسبة للمنظمة".

وأضاف: "هذه أول مرة ينفذ فيها صاروخ إطلاق الأقمار الصناعية القطبية (بي. إس. إل. في) 3 مهام مدارية في رحلة واحدة".

وأشار إلى أنَّ المنظمة تسعى إلى إتمام 30 مهمة أخرى خلال العام الجاري، تتضمن ثاني مهمة لبرنامج استكشاف القمر "تشاندرايان- 2".


وأوضحت المنظمة أنَّ اثنين من الأقمار الصناعية؛ واحد من ليتوانيا وآخر من سويسرا، سيُستخدمان في التقنية الجديدة التي تعرف باسم "إنترنت الأشياء" التي توصل أجهزة مختلفة بالشبكة العنكبوتية.

وتضمنت عملية الإطلاق، الإثنين، 20 قمراً صناعياً لتصوير الأرض تابعة لشركة "بلانيت لابز" وهي شركة خاصة لتشغيل الأقمار الصناعية مقرها سان فرانسيسكو.

وكان سيفان قال، في وقت سابق لوسائل الإعلام، إنَّ عملية الإطلاق إلى 3 مدارات ستساعد في خفض التكاليف.

وهنأ رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، المنظمة على عملية الإطلاق وقال إنَّ حكومته تعمل على إثارة اهتمام المواطنين بالعلم واحترامهم للعلماء.

وترغب منظمة أبحاث الفضاء الهندية في أن تصنع شركات مثل "هندوستان إيرونوتيكس" المملوكة للدولة ومجموعة "لارسن آند توبرو" صواريخها في المستقبل.


وقالت الهند العام الماضي إنها تتوقع إنفاق أقل من 100 مليار روبية (1.4 مليار دولار) على أول بعثة مأهولة ترسلها إلى الفضاء المقرر إطلاقها بحلول عام 2022، ما يشير إلى أنها ستكون على الأرجح أرخص من مشروعات مشابهة لدى الولايات المتحدة والصين.

وتكلّف إطلاق الهند بعثة غير مأهولة في عام 2014 إلى المريخ 74 مليون دولار، وهو مبلغ ضئيل جداً مقارنة ببعثة إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) إلى الكوكب التي بلغت تكلفتها 671 مليون دولار.

ويأتي إطلاق قمر صناعي محلي للمخابرات و28 قمراً صناعياً أجنبياً بعد أقل من أسبوع من استخدام الهند صاروخاً مضاداً للأقمار الصناعية لإسقاط أحد أقمارها في استعراض لقدرة لم تكن تملكها سوى الصين وروسيا والولايات المتحدة.

تعليقات