رياضة

الصحافة الإسبانية تنتقد حكم سيلتا والريال

الخميس 2017.5.18 02:17 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 520قراءة
  • 0 تعليق
اياجو إسباس لحظة خروجه مطرودا من ارض الملعب

اياجو إسباس لحظة خروجه مطرودا من ارض الملعب

تعرض الحكم الإسباني مارتينيز مونييرا الذي أدار لقاء سيلتا فيجو وريال مدريد على ملعب بالايدوس، والمؤجل من الجولة 21 من الليجا الإسبانية، لوابل من الانتقادات اللاذعة، بسبب واقعة مزدوجة في الدقيقة 61 من المباراة.

صحيفة كتالونية تصف رفع الإيقاف عن ناتشو بـ "الفضيحة"

وترجع الواقعة إلى تعرض المهاجم الإسباني إياجو أسباس لاعب سيلتا فيجو للعرقلة داخل منطقة جزاء ريال مدريد من قبل سيرخيو راموس، ليشهر الحكم بطاقة صفراء كانت الثانية في وجه اللاعب بدعوى تحايله من أجل الحصول على ركلة جزاء، ما تسبب في استكمال أصحاب الأرض المباراة بدونه.

وأظهرت الإعادة تعرض أسباس للعرقلة من سيرخيو راموس، فيما أكد أندوخار أوليفر الخبير التحكيمي لصحيفة ماركا الإسبانية أن هناك ركلة جزاء لصالح مهاجم سيلتا فيجو وبطبيعة الحال لا يستحق الطرد.

وشنت صحيفة "موندو ديبورتيفو" انتقادات لاذعة على الحكم معتبرة أن اللاعب تعرض لطرد ظالم، ليضطر سيلتا فيجو إلى اللعب بعشرة لاعبين من الدقيقة 63 عقب خروج رأس حربة أبناء بالايدوس، ويحصل النادي الملكي على فرصة لزيادة غلة الأهداف.

ومن جهتها أكدت صحيفة "سبورت" المقربة من برشلونة أن محاولات راموس إقناع الحكم أن أسباس تعمد السقوط للحصول على ركلة جزاء نجحت في طرد المهاجم الإسباني، بعدما أشهر مونييرا البطاقة الصفراء الثانية له.

ورصدت صحيفة "سبورت" في تقرير آخر حالة الغضب العارمة التي أصابت جماهير سيلتا فيجو بعدما تغاضى الحكم عن إشهار البطاقة الصفراء في واقعة مماثلة، عندما تحايل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو من أجل الحصول على ركلة جزاء، لكن مارتينيز مونييرا لم يوقف اللعب لإنذار مهاجم النادي الملكي.

وأشارت الصحيفة إلى الجماهير الغاضبة اعتبرت الحكم يكيل بمكيالين حيث تساهل مع النجم البرتغالي وكان حادا مع إياجو أسباس.

وتجدر الإشارة أن كريستيانو رونالدو إذا ما تلقى البطاقة الصفراء سيحرم من مواجهة مالاجا في الجولة الأخيرة من الليجا بسبب تراكم الإنذارات.

كما أثيرت واقعة في الشوط الأول كان بطلها مدافع ريال مدريد رافائيل فاران، الجدل، بعدما لمس الكرة بيده، عندما حاول إياجو أسباس المرور منه، ليتلقى المهاجم الإسباني الإنذار، وأكد أندوخار أوليفر أن الواقعة لا تستدع احتساب خطأ، حيث كانت اللعبة خارج منطقة الجزاء، بينما رأت صحيفة "سبورت" أن المدافع الفرنسي ارتكب مخالفة بإبعاد الكرة بيده.

ويذكر أنه قبل إقامة اللقاء أزالت لجنة الاستئناف بالاتحاد الإسباني البطاقة الصفراء التي تلقاها ناتشو فرنانديز أمام إشبيلية ليحق له اللعب أمام سيلتا فيجو، لكنه لم يكن في التشكيل الأساسي، بينما عاقبت قبلها مدرب سيلتا فيجو إدواردو بيريزو بالإيقاف مباراتين ليحرم من التواجد على مقاعد البدلاء أمام ريال مدريد في بالايدوس بسبب واقعة طرده أمام مالاجا بسبب اشتباكه مع لاعب النادي الأندلسي خوسيه جارسيا "ريسيو".

تعليقات