منوعات

سر انتشار الثعابين في جاكرتا

السبت 2018.2.17 10:52 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 244قراءة
  • 0 تعليق
أزمة الثعابين في جاكرتا

أزمة الثعابين في جاكرتا

كشف خبراء عن سر تكرار العثور على ثعابين في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، وأرجعوه إلى سوء التخلص من القمامة، بالإضافة إلى تراجع الأماكن الطبيعية التي يمكن أن تعيش فيها الثعابين بعيدا عن المناطق الحضرية بإندونيسيا.

والتقت شبكة "سي إن إن" الأمريكية، المواطن الإندونيسي غفرون عارف، الذي وجد الثعابين تحوم مرتين في فناء منزله الكائن بشرق جاكرتا خلال الأربعة أشهر الماضية، حتى أنه عثر على كوبرا سامة طولها متر ونصف المتر يوم رأس السنة. 

وقال عارف: "كنت فزعا"، مشيرا إلى أنه لم ير أبدا ثعابين عندما انتقل لمنزله منذ عدة سنوات.


كوبرا في الزاوية  

ويعتاد رجال مثل فريدي هونجورو على وجود ثعابين داخل المنازل أو أماكن العمل، فهو عضو في "سيوكس سنيك ريسكيو"، وهي مجموعة لمحبي الثعابين الذين يجدون أنفسهم يتعاملون مع عدد متزايد من السكان الخائفين من الثعابين، وقال إنه يتلقى اتصالا هاتفيا واحدا على الأقل في هذا الشأن كل بضعة أيام.

 وأنقذت مجموعة مكونة من 150 متطوعا عام 2017، أكثر من 130 ثعبانا من منازل السكان، وأمسكت  بنحو 90 ثعبانا عام 2016.

ومؤخرًا، سافر هونجورو وصديق له لمسافة 20 كيلومترا للإمساك بثعبان داخل مصنع في بيكاسي، المدينة الواقعة في محافظة جاوة الغربية.

بعد مسح المصنع، وجدا كوبرا سامة ملتفة على نفسها في الزاوية، فوضعاها داخل حقيبة مصنوعة من مواد ناعمة وذات ثقوب ثم أغلقاها.

وقال: "أطلقناها في مكان بعيد جدا عن المناطق المأهولة بالسكان، لمنع صراع آخر في المستقبل، فسوء التعامل معها قد يكون خطيرا"، مشيرا إلى أن العثور على ثعابين شائع خلال فترة الرياح الموسمية بين نوفمبر/تشرين الثاني ومارس/آذار، حيث تتسبب الأمطار الغزيرة في فيضانات تحرك الثعابين من أماكن اختبائها، وقال إن أكبر ثعبان عثرت عليه المجموعة كان طوله 6 أمتار في منطقة غرب جاكرتا عام 2016، وكان مختبئا بسقف أحد المنازل.

السلسلة الغذائية

وقال أجاي رشمات، مؤسس "سيوكس سنيك ريسكيو"، إنه في المدن الإندونيسية مثل جاكرتا من الشائع أن يترك الناس القمامة خارج منازلهم، خاصة في المناطق الفقيرة.

وتجذب أكوام القمامة، الفئران، وهي الغذاء الأساسي للكوبرا والثعابين، حيث أوضح رشمات أنها تتوجه إلى المكان الذي يوجد فيه غذاؤها، "كل الأمور مترابطة مع بعضها لأنه في النهاية متعلق بالسلسلة الغذائية".


تعليقات