اقتصاد

التضخم بالسودان يتخطى 68% في سبتمبر

الخميس 2018.10.11 07:18 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 473قراءة
  • 0 تعليق
التضخم في السودان يواصل الارتفاع

التضخم في السودان يواصل الارتفاع

قال الجهاز المركزي للإحصاء، الخميس، إن التضخم في السودان ارتفع إلى 68.64% على أساس سنوي في سبتمبر/أيلول من 66.82% في أغسطس/آب. 

حسب رويترز، قفز التضخم إلى أكثر من 50% في يناير/كانون الثاني، عندما أثارت تخفيضات في الدعم زيادات في أسعار السلع الغذائية.

ومنذ ذلك الحين واصل التضخم الارتفاع بشكل مطرد، على الرغم من محاولات لإبطاء زيادات الأسعار بفرض قيود صارمة على السحوبات النقدية من البنوك.

وقال معتز موسى، رئيس الوزراء السوداني، الأربعاء، إن البنك المركزي سيقوم بتغذية جميع الصرافات الآلية بالنقود السبت المقبل؛ لحل أزمة السيولة التي تعانيها الصرافات الآلية.

وأضاف موسى، خلال تغريدة عبر حسابه الرسمي في "تويتر": "تلقيت تأكيدات من محافظ بنك السودان المركزي محمد خير الزبير، بتغذية جميع الصرافات الآلية بالنقود للعمل على مدار الساعة".

وتفاقمت أزمة شح السيولة بشكل لافت في السودان، منذ بداية أكتوبر/تشرين الأول الجاري، واضطرت معظم المصارف التجارية إلى تحديد مبلغ 500 جنيه كأعلى سقف للسحب اليومي، لتغطية أكبر عدد من العملاء الذين يصطفون للحصول على النقد، بينما تخلو الصرافات الآلية المنتشرة من النقد تماماً في أغلب الأحيان.

وارتفع سعر الدولار الأمريكي، الأربعاء، إلى 50 جنيها سودانيا في السوق الموازية، في وقت شرعت الحكومة في شراء "الدولار" من الجمهور مباشرة عبر 5 مصارف تجارية لأول مرة.

ويأتي ارتفاع الدولار أمام الجنيه، بعد مُضي يومين على تطبيق الحكومة السودانية آلية جديدة لتحديد سعر الصرف، التي خفضت قيمة العملة الوطنية إلى مستوى قياسي.

وأبقت آلية "صناع السوق" الحكومية منذ إطلاقها الأحد الماضي، سعر الدولار الأمريكي في 47.500 جنيه للبيع مع إضافة 5% هامش ربح على سعر الشراء، وهو سعر رسمي يلزم بنك السودان المركزي المصارف والصرافات التجارية بتطبيقه في المعاملات كافة.

وقال متعاملون في النقد الأجنبي لـ"العين الإخبارية"، إن السوق السوداء صمدت في مواجهة الآلية الحكومية يومين، وكان سعر الدولار الأمريكي في حدود 47 جنيها للبيع، لكنه صعد الأربعاء إلى 50 جنيها مع توقعات بمزيد من الارتفاع.

تعليقات