سياسة

النواب الأمريكي يفرض عقوبات جديدة على برنامج إيران الصاروخي

الخميس 2017.10.26 08:22 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 903قراءة
  • 0 تعليق
الكونجرس الأمريكي - أرشيفية

الكونجرس الأمريكي - أرشيفية

أقر مجلس النواب الأمريكي، اليوم الخميس، مشروع قانون يفرض عقوبات على برنامج إيران للصواريخ الباليستية، ويتيح القانون للرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرض عقوبات على الوكالات الإيرانية الحكومية المتورطة في تطوير الصواريخ الباليستية، بخلاف الكيانات الأجنبية التي توفر التمويل والتسهيلات لهذه الأنشطة. 

ويتيح القانون فرض عقوبات على الأشخاص الأجانب والوكالات الحكومية الأجنبية التي تصدر وتستورد أو تعيد تصدير الأسلحة المحظورة من وإلى إيران.


وشملت العقوبات كذلك الأشخاص أو الكيانات الأجنبية التي تقوم بنقل البضائع والتكنولوجيا التي تسهم في قدرة إيران على حيازة صواريخ باليستية، ومن ضمنها تكنولوجيا الإطلاق وعدد وأنواع الأسلحة التقليدية المتطورة المزعزعة للاستقرار.

وذكر موقع "ذا هيل" الأمريكي، أنه تم تمرير العقوبات التي تستهدف البرنامج الصاروخي الباليستي الإيراني، بسهولة.

وعلى الرئيس الأمريكي، بحسب القانون، إرسال إفادة للكونجرس في حال وجود اختبارات لصواريخ بالستية إيرانية تنتهك قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2231، وتعتبر آلية لرصد الامتثال الإيراني.

وتأتي هذه العقوبات بعد أسابيع من رفض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الإقرار بالتزام طهران بالاتفاق النووي.

وفي الوقت الراهن، لم ينتقل المشرعون الجمهوريون إلى فرض العقوبات النووية، التي تم رفعها مسبقاً كجزء من الاتفاق النووي الإيراني، حيث إن هناك مهلة أمام الكونجرس الأمريكي لمدة 60 يوماً يمكن من خلالها إعادة فرض تلك العقوبات مرة أخرى.

من جانبها، رحبت المقاومة الإيرانية بالتصويت على مشروع القانون في مجلس النواب الأمريكي لفرض عقوبات إضافية على نظام الملالي وكبار مسؤوليه على إنتاج الصواريخ الباليستية وانتشارها، واعتبرته خطوة ضرورية في مواجهة السياسات الحربية والإرهابية للنظام الإيراني.

  وأوضحت في بيان لها، أن برنامج الصواريخ التابع لنظام الملالي، الذي تسيطر عليه مليشيات الحرس، ليس له أي هدف سوى السعي إلى مزيد من إشعال الفتن والحروب في المنطقة.. وقد خصّص النظام الملالي ميزانية كبيرة لهذا البرنامج، في حين أن غالبية الشعب الإيراني تعيش تحت خط الفقر.

تعليقات