سياسة

إيران تلغي مشروعها لإرسال البشر إلى الفضاء

الخميس 2017.6.1 01:31 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 803قراءة
  • 0 تعليق
إطلاق صاروخ - صورة أرشيفية

إطلاق صاروخ - صورة أرشيفية

عندما أرسل العلماء الإيرانيون قرداً إلى الفضاء عام 2013، تطوع الرئيس الإيراني آنذاك محمود أحمدي نجاد، ليكون أول إيراني يطير في صاروخ محلي الصنع ربما في 2018، لكن الفترة الرئاسية لنجاد انتهت في 2013 أيضاً، ويبدو أن طموحات إيران بإرسال البشر إلى رحلات فضائية انتهت الآن. 

فقد ألغت وكالة الفضاء الإيرانية مشروع إطلاق صاروخ يحمل بشراً إلى الفضاء، وفقاً لوكالة الأنباء الإيرانية "إيرنا"، التي نقلت عن نائب رئيس وكالة الفضاء، محمد همايون صدر، قوله، إن تكاليف التطوير اللازمة لإرسال بشر إلى الفضاء تتراوح بين 15 إلى 20 مليار دولار خلال 15 سنة، "وهي مرتفعة جداً".

في يناير/كانون الثاني 2013، عندما قالت إيران، إنها أرسلت قرداً إلى الفضاء وأعادته حياً، اعتبر العلماء الإيرانيون التجربة بأنها مقدمة لإرسال البشر إلى الفضاء خلال 5 إلى 8 سنوات، وكانت إيران قد أرسلت من قبل فأراً وسلحفاة وديدان.

سعيداً بهذه النجاحات، أعلن نجاد أنه مستعد أن يكون أول إيراني يضحي بنفسه من أجل علماء البلاد، وقبل أقل من عام، قالت وكالة الفضاء الإيرانية، إنها أحرزت تقدماً تجاه رحلة الفضاء البشرية، مستعرضة مجسماً لكبسولة فضائية. إلا أن الرئيس الإيراني حسن روحاني - الذي انتخب منذ أسابيع قليلة لولاية ثانية – يواجه مخاوف متزايدة بشأن ارتفاع معدلات البطالة والمشكلات الاقتصادية الأخرى في إيران التي استمرت على الرغم من تخفيف العقوبات المفروضة على الإيران بشأن برنامجها النووي.

لذلك ليس من المستغرب إلغاء خطة إيران للانضمام إلى المجموعة الصغيرة من الدول التي أرسلت البشر إلى الفضاء، بحسب صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، في ظل تزايد السخط الشعبي من تدهور الأوضاع الاقتصادية للبلاد والظروف المعيشية للمواطنين، مع تزايد معدلات الفقر بشكل غير مسبوق.


تعليقات