رياضة

الحرس الثوري يتلاعب في قوانين الرياضة داخل إيران

الإثنين 2018.3.5 09:08 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 194قراءة
  • 0 تعليق
إيران قد تخضع لعقوبات الفيفا

تلاعب إيراني في قوانين الرياضة

كشف موقع إيراني عن مدى نفوذ مليشيات الحرس الثوري الإيراني داخل بنية نظام الملالي، وتغولها الواضح على المؤسسات الرسمية داخل البلاد، حتى وصلت إلى التدخل في الشؤون الرياضية للدوري الإيراني، في الوقت الذي تحظر قوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" التدخل الحكومي بالمجال الرياضي. 

السلطات الإيرانية تواصل التعنت ضد مشجعات كرة القدم

وسلط موقع "إيران واير" الحقوقي، في تقرير له، الضوء على المخالفات الرياضية داخل نادي تراكتور سازي تبريز، التابع للحرس الثوري الإيراني حاليا، والذي تعود ملكيته في الأصل لمؤسسة "مهر" المالية والائتمانية التي أنشئت في عام 2004، برأسمال 10 ملايين ريال إيراني، بأمر من المرشد علي خامنئي، قبل أن يتغير نشاطها إلى بنك في عام 2013.

ولفت التقرير إلى سيطرة فيلق "عاشوراء" التابع لمليشيات الحرس الثوري في تبريز "شمال غرب إيران"، على مجريات الأمور منذ عام 2009 داخل النادي العريق، لافتا إلى أنه تحول إلى ثكنة عسكرية أو منفى للاعبين الذين يقضون قرابة العامين من أفضل فترات تألقهم الكروي في الخدمة العسكرية، مشيراً إلى أن هذا النادي كان واحداً من مستودعات المواهب الكروية في إيران.


وأكد الموقع المعارض أن الحرس الثوري يخالف قوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، وأيضا قوانين كرة القدم في إيران والعالم بعدم الإفراج عن اللاعبين بعد انتهاء فترة تجنيدهم في صفوف القوات المسلحة، ويتعمد التلاعب في اللوائح للحصول على خدماتهم في نادي "تراكتور" التابع له، وهو الأمر الذي حدث من قبل مع نوادي "باس طهران" و"فجر سباسي".

واعتبر التقرير أن تدخل الحرس الثوري بشكل فج في الشأن الرياضي أدى إلى تدهور مستوى الكرة الإيرانية، إلى جانب وجود ثغرات في لوائح الاتحاد الإيراني لكرة القدم تضع امتيازات خاصة للأندية الخاضعة لمؤسسات عسكرية، لافتا إلى نماذج من لاعبي الدوري الممتاز مثل "بختيار رحماني" و"أحمد نور الهي" و"محمد رضا اخباري"، وغيرهم ممن ألحقوا بنادي "تراكتور"، ولكنهم في حقيقة الأمر يؤدون مهمات خاصة بالحرس الثوري ضمن خدمتهم العسكرية، الذيي أصبحوا خلاله كأنهم في منفى، حسب الموقع.

ورغم الطابع العسكري المعهود لمليشيات الحرس الثوري الإيراني إلا أنها تتداخل بقوة في مجالات متعددة مثل الاقتصاد والاستخبارات وغيرها، في محاولة للسيطرة وبسط النفوذ ضمن استراتيجية التمدد الإيراني بالمنطقة.

تعليقات