سياسة

"لقد عُذبت أيضا".. هشتاق يروي أهوال التعذيب داخل سجون إيران

الثلاثاء 2019.1.8 08:04 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 312قراءة
  • 0 تعليق
وقائع تعذيب مروعة في سجون إيران

وقائع تعذيب مروعة في سجون إيران

كشف عدد من النشطاء الإيرانيين، الثلاثاء، عن تعرضهم للتعذيب البدني والنفسي والإهانة في سجون طهران سيئة السمعة، وذلك على خلفية تعرض الناشط العمالي إسماعيل بخشي للتعذيب الممنهج داخل المعتقل.

وتداول النشطاء على نطاق واسع عبر "تويتر" هاشتاق معنونا بـ"لقد عُذبت أيضا" حيث كشفوا فيه عن تعرضهم لوقائع تعذيب قاسية خلال اعتقالهم في سجون نظام ولاية الفقيه.

وقالت شيماء بابائي، ناشطة حقوقية، اعتُقلت في مايو/ آيار عام 2016، أنها كانت تخشى حتى النوم في زنزانتها خشية تعرضها لاعتداء جنسي من قبل حراس الزنازين. 

وأشارت بابائي إلى أنها بقيت رهينة الاعتقال انفراديا لعدة أسابيع في سجن يبدو كـ"القبر" يخضع لسيطرة مليشيات الحرس الثوري الإيراني، وسط إهانات لفظية متكررة من قبل أحد المحققين فضلا عن تهديدها بالتعذيب جسديا.

"هذا غيض من فيض"، حسبما كتب مغردون إيرانيون سلطوا الضوء على واقعة اعتقال "آتنا دائمي" السجينة السياسية التي تدور أحاديث عن تعرضها لتعذيب بدني ونفسي في معتقلها منذ عدة أشهر، والتي تقاسي ظروفا مزرية بعد سجنها عام 2014.


وانضمت والدة "دائمي" للمغردين عبر الهاشتاق حيث طالبت وزير الاستخبارات الإيراني بالخروج علنا للكشف عن مصير ابنتها والتحقيق في الأساليب العنيفة التي تٌمارس ضدها.

واعتبر العديد من النشطاء أن سلطات طهران تستخدم التعذيب بشكل ممنهج داخل مقرات الاعتقال، خاصة ضد سجناء ومعتقلي الرأي في البلاد لترهيبهم، في الوقت الذي يتجاهل القضاء التحقيق في وقائع على هذه الشاكلة، وفق قولهم.

مجيد توكلي، معارض سياسي، تحدث أيضا عن فترة اعتقال مريرة خاضها عام 2007، مشيراً إلى أنه تعرض للركل بالأقدام والضرب المبرح طوال فترة احتجازه دون أسباب واضحة، لافتا إلى أن وقائع التعذيب التي تحدث داخل سجون بلاده لا يمكن وصفها.

سجن إيفين الإيراني سيئ السمعة - أرشيفية

وأوضح "توكلي" الذي شارك روايته عبر هاشتاق "لقد عذبت أيضا" أن قضايا التعذيب في السجون الإيرانية تظل طي النسيان من قبل السلطات المعنية، حتى وإن تفجرت للعلن.

يشار إلى أن بطل واقعة التعذيب الأخيرة إسماعيل بخشي، الناشط العمالي وأحد قادة إضراب نفذه أواخر عام 2018 عمال مصنع "هفت تبه" لقصب السكر، الواقع على بعد أكثر من 500 كم جنوب العاصمة طهران، طالبوا خلاله بصرف رواتبهم المتأخرة لعدة أشهر.

وقال بخشي في تدوينة قبل أيام عبر موقع أنستقرام إنه تعرض للتعذيب بعد اعتقاله لنحو شهر في نطاق محافظة خوزستان (جنوب غرب)، قبل أن يثير حديثه موجة جدل عارمة.

وطالب الناشط الإيراني بعقد مناظرة تلفزيونية له وجها لوجه بخصوص هذا الأمر مع وزير الاستخبارات في بلاده؛ فيما نقل حسام الدين آشنا مستشار الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الأخير أصدر أمرا بالتحقيق سريعا في الأمر.

تعليقات