سياسة

العواضي: نهاية نظام إيران "الفاشي" تبدأ من اليمن

الإثنين 2017.12.11 10:53 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 812قراءة
  • 0 تعليق
مدير الوكالة الدولية للصحافة والدراسات الاستراتيجية جمال العواضي

مدير الوكالة الدولية للصحافة والدراسات الاستراتيجية جمال العواضي

أكد مدير الوكالة الدولية للصحافة والدراسات الاستراتيجية في اليمن جمال العواضي أن بداية النهاية للنظام الإيراني تبدأ الآن من اليمن عبر صنعاء وعدن.

وأضاف أن المعارضة الإيرانية ستصل يوما ما إلى طهران، ليحكموا من جديد بنظام آخر قائم على الحرية والمساواة والعدالة، بعيدا عن الإرهاب أو تهديد الدول الأخرى.

وقال العواضي في كلمة له أمام مسيرة حاشدة في باريس للتنديد بجرائم النظام الإيراني: "قريبا سنقول لنظام الملالي الفاشي في إيران وداعا بلا رجعة، والنصر قادم إن شاء الله"، لتشتعل الأجواء في مسيرة إسقاط النظام.


وأوضح العواضي "أننا الآن نرى الهزائم تلو الهزائم في اليمن للنظام الإيراني الذي يدعم جماعة إرهابية"، لافتا إلى أن الحوثيين في الأسبوع الماضي قتلوا أكثر من ألف شخص في يومين فقط، بارتكابهم جرائم حرب، ولكن رد فعل الشعب اليمني واضح الآن في ثورته، حيث بات يلفظ الحوثيين في اليمن.

وتابع العواضي -خلال المسيرة التي نظمتها المقاومة الإيرانية في الخارج، بجانب لجنة دعم حقوق الإنسان- "ما يحدث الآن في اليمن ثورة حقيقية ضد نظام الملالي في إيران من جانب كل فئات الشعب"، موضحا أن المساندين ضد هذا النظام يقفون مع المعارضة الإيرانية في صف واحد للتجهيز لمعركة فاصلة.


وأردف العواضي أن "أطماع نظام الملالي تنتحر في اليمن، وقوات التحالف والشعب اليمني الثائر قادرون على إسقاط هذه المجموعة الحوثية في اليمن، الذين يقتلون النساء والأطفال والشيوخ، هم نموذج واضح للنظام الإيراني في العراق وسويا وطهران".

ونظمت المقاومة الإيرانية في الخارج بجانب لجنة دعم حقوق الإنسان، في وقت سابق الإثنين، مسيرة حاشدة في ساحة "انوليد" في باريس، من أجل وقف انتهاكات حقوق الإنسان في طهران، والتهديد الإيراني المستمر من خلال التدخل في الشؤون العربية.

المسيرة حملت شعار "روحاني قاتل" رفع خلالها المتظاهرون أعلام إيران القديمة قبل أن يحكمها نظام الملالي، وصورا لزعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي.

وطالب المتظاهرون المجتمع الدولي بالضغط على إيران لوقف الإعدامات الجماعية في السجون، ومحاسبة المسؤولين عن المجازر التي ارتكبت بحق الإيرانيين.

كما رفع المتظاهرون في المسيرة صورا لذويهم من الذين سقطوا على يد قيادات الحرس الثوري، وصورا لضحايا مذبحة الـ30 ألف قتيل الشهيرة التي ارتكبها النظام بحق معارضيه عام 1998.

تعليقات