سياسة

وكالة إيران الرسمية تعترف: السعودية استقبلت حجاج طهران بـ"الورود"

الخميس 2018.8.9 07:15 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1109قراءة
  • 0 تعليق
أحد الحجاج الإيرانيين لدى وصوله المدينة المنورة- أرشيفية

أحد الحجاج الإيرانيين لدى وصوله المدينة المنورة- أرشيفية

اعترفت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا"، الخميس، بالاستقبال الطيب للسلطات السعودية مع أول وفود الحجاج الإيرانيين القادمين لأداء مناسك الحج مؤخراً، مشيرة إلى أن الرياض استقبلتهم بترحاب كبير للغاية.

ولفتت "إرنا" في تقرير لها، إلى أن المسؤولين السعوديين استقبلوا الحجاج الإيرانيين القادمين إلى مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز بالمدينة المنورة، بـ"الورود" و"مياه زمزم"، في الوقت الذي اعترفت فيه بتقديم الحكومة السعودية جميع التسهيلات لهم دون تمييز، مؤكدة أن تلك الخدمات كانت محل تقدير للحجاج الإيرانيين.

وأشارت الوكالة الإيرانية الرسمية، إلى أن المملكة العربية السعودية وافقت أيضا في موسم الحج لهذا العام، على زيادة حصة الحج بالنسبة لإيران من 60 ألف حاج إلى 86 ألف حاج إيراني، وهو ما ينفي مزاعم نظام الملالي بتسييس فريضة الحج، التي يروج لها وحلفاؤه ضد السعودية.

واهتمت "إرنا" بإبراز تغطية وسائل الإعلام والصحف السعودية الرسمية لفعاليات وصول أول وفود بعثة الحج الإيرانية مؤخراً، منوهة إلى تقرير وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس" الذي تضمن إشادة لحجاج إيرانيين بالخدمات والتسهيلات التي قدمتها الرياض لهم.

وأشاد عدد من الحجاج الإيرانيين، في مطلع أغسطس/آب الجاري، لدى وصولهم المدينة المنورة، بالجهود الكبيرة التي تقدمها حكومة المملكة العربية السعودية في خدمة حجاج بيت الله الحرام، وما لقوه ولمسوه من خدمات وتسهيلات دون تمييز.


وأثنى الحجاج الإيرانيون في تصريحاتهم لوكالة الأنباء السعودية (واس)، لحظة وصولهم إلى مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي بالمدينة المنورة، على الإمكانات والجهود التي سخرتها السعودية لجميع الحجاج بمختلف ألوانهم وجنسياتهم، ووصفوها بالجهود العظيمة والجبارة، مما أسهم في التيسير على ضيوف الرحمن، ليؤدوا مناسكهم بكل يسر وسهولة وراحة واطمئنان. 

وقدّم الحاج الإيراني حسن ترابي، شكره على حسن الاستقبال والترحيب، الذي وجده منذ قدومه والتسهيلات المختلفة من قبل رجال الجوازات، الذين أسهموا في سرعة إنهاء إجراءات دخولهم ومغادرتهم إلى مقر سكنهم. 

وأضاف ترابي أنهم استقبلوا بتوزيع المياه والورد والهدايا شملت جميع الحجاج القادمين، مثمناً هذه الجهود الكبيرة التي تبذلها المملكة لخدمة الحجاج.


تعليقات