سياسة

إيران قتلت جنود بريطانيا بالعراق.. مفاجأة تفجرها لندن

الإثنين 2017.11.20 10:13 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 622قراءة
  • 0 تعليق
قوات الحشد الشعبي في إحدى المدن الحدودية

قوات الحشد الشعبي في إحدى المدن الحدودية

حذر برلماني تابع لحزب المحافظين البريطاني، من تهاون الحكومة البريطانية في التصدي للتهديدات العسكرية الإيرانية في المستقبل.

وفي حوار له مع صحيفة تليجراف البريطانية، قال روبيرت جينريك، عضو البرلمان البريطاني والسكرتير الخاص لوزيرة الداخلية البريطانية "آمبر رود"، أنه يجب على السياسيين ببريطانيا اتباع سياسة أكثر قوة في مواجهتها لسياسات إيران.

واتهم جينريك النظام الإيراني بتمويله لقوات عراقية وأفغانية طائفية شاركت في قتل عناصر من الجيش البريطاني مختصة بتفكيك القنابل بالمناطق المحررة بالعراق من تنظيم داعش الإرهابي.

وقال روبيرت جينريك، إنه يجب على الحكومة البريطانية محاسبة إيران على هذه الأفعال الإجرامية التي ارتكبتها قوات عسكرية موالية لها بحق بريطانية.

وأضاف بأن تخطي إيران لحدودها بحق بريطانيا يرجع لعملية القرصنة الواسعة التي استهدفت البريد الإلكتروني لعدد كبير من أعضاء البرلمان البريطاني، وهو الأمر الذي كشفته المخابرات البريطانية الشهر الماضي.

يذكر أن برلماني بريطاني آخر وهو الدكتور ماتيو آفورد، قال أثناء مشاركته في الذكرى السنوية الثانية للهجوم الصاروخي المدمر على مخيم ليبرتي بالعاصمة الألبانية تيران، وبمشاركة عدد كبير من عناصر المعارضة الإيرانية، إنه يعمل ومجموعة من النواب البريطانيين على دفع بلاده للعمل دولياً على محاكمة المتورطين في المجازر التي ترتكب بحق الشعب الإيراني خاصة الذين يمسكون السلطة في الوقت الحالي حتى يتسنى إحالتهم إلى العدالة.


تعليقات